في حلب السورية... توأمان يتقاسمان جسماً واحداً!

حسام محمد | 18 أيار 2018 | 09:00

شهدت إحدى المشافي بمدينة حلب السورية ظاهرة نادرة جداً ألا وهي ولادة توأمين سياميين ملتصقين في ناحية الصدر بجسد واحد ورأسين اثنين، حيث تحدث هذه الحالة بنسبة 1 من (50 إلى 100) ألف ولادة، و يموت نصف التوأم السيامي عادة في المرحلة الجينية داخل الرحم والجزء المتبقي يولد ويبقى على قيد الحياة بنسبة 25%.


وأوضح الطبيب أمين صالح قبنض الذي أجرى العملية أن الأم في العقد الثالث من عمرها مشيراً إلى أنها لم تكن تخضع لمراقبة طوال فترة الحمل، إلى أن تبين لدى مراجعتها إحدى مشافي حلب وهي بحالة مخاض أثناء الفحص أنها حامل بتوأمين حقيقيين ضمن كيس حمل واحد ومشيمة واحدة سببه التحام في المرحلة الجينية.

وأضاف أن الشك ساوره بوجود مشكلة لدى التوأمين، ولكن بسبب الحالة الحرجة لهما تقرر إدخالها إلى غرفة العمليات، وكانت النتيجة تؤامين سياميين ملتصقين من ناحية الصدر والبطن. وتابع الطبيب قائلاً إن "التوأمين خضعا لإنعاش ومن ثم أحيلا على مشفى حلب الجامعي لدراسة الحالة، لأن التوأمين السياميين الملتصقين حالة نادرة جداً".


وأردف "معظم الحالات تموت في المرحلة الجنينة وربع الحالات فقط تولد، مشيرا إلى أن حالة مماثلة مرت معه منذ نحو عشر سنوات في مشفى دار التوليد الحكومي بحلب، وكانت هناك تشوهات داخلية مرافقة أدت لوفاة التوأمين في ما بعد.

ويبلغ وزن التوأمين نحو 3800 غ كما يشير قبنض، مضيفاً أنهما بحالة صحية جيدة نسبياً، ولكن لا يمكن فصلهما في سوريا، وبخاصة في ظروف الحرب. ولفت إلى أن أفضل بلد عربي يمكن إجراء مثل هذه العملية فيه هو المملكة العربية السعودية لأن لديها تجارب ناجحة في هذا المجال، وآخر عملية هناك كانت لفتاتين إيرانيتين ولكنها للأسف انتهت نهاية مأسوية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.