"شالوم"... كاميرا خفية تفضح المطبعين العرب مع اسرائيل!

جاد محيدلي | 22 أيار 2018 | 12:00

أثيرت ضجة وبلبلة بعدما قررت قناة التاسعة التونسية التوقف عن عرض برنامج "شالوم"، وهو عبارة عن كاميرا خفية تصطاد المطبعين مع اسرائيل. وفي مواقع التواصل الإجتماعي، طرح الناشطون والرواد علامات استفهام حول ما إذا كانت القناة قد تعرضت لضعوط سياسية لوقف بث البرنامح، في حين أن القناة نفت ذلك وأصدرت بيان اعتبرت فيه أن  "الخبر لا أساس له من الصحة ومجانب تماماً للحقيقة وأن إدارتها قررت أن المادة المعروضة عليها لم ترتق إلى مستوى الجودة المطلوبة بالإضافة إلى أن السياق الحالي الذي تعيشه القضية الفلسطينية يجعل من محتوى البرنامج استفزازاً مجانياً للمشاهدين". في حين أن معد البرنامج وليد الزريبي اتهم قناة  التاسعة بـ"الخضوع لضغوط سياسية ومالية لرفض بث البرنامج".

وبرنامج "شالوم" هو عبارة عن برنامج "كاميرا خفية" يستدعى فيه الضيوف للحوار مع قناة "سي إن إن"، ومن ثم يكتشفوا أنهم في مقر سري للسفارة الإسرائيلية، ويعرض كذلك على الضيوف أموالاً طائلة للعمل لصالح إسرائيل. أي أن الهدف الرئيسي للبرنامج هو كشف الشخصيات التي تقبل التطبيع مع اسرائيل. الزريبي أعلن أنه "تمت استضافة مجموعة من الأسماء الفاعلة في المشهد السياسي، التى تدّعي عدائها لإسرائيل"، معتبرًا أن "أسماء كبيرة سقطت في فخ الخدعة، وقبلت التعاون مع إسرائيل".

في مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً في موقع تويتر أثير الجدل والبلبلة حول توقيف عرض برنامج "شالوم" وانتشرت معلومات حول إمكان عرضه على قناة أخرى، في حين أن الآراء انقسمت بين مؤيد لعرض البرنامج وفضح الشخصيات المطبعة وبين معارض له باعتبار أنه يفتح المجال أمام إسرائيل والمطبعين العرب.

سيعرض على قناة أخرى

دعوات للمشاهدة

فضح شخصيات

إنتقاد للبرنامج

يساعد على التطبيع

المنافقون

كاميرا خفية للموساد؟

البرنامج أمام القضاء


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.