كائن وحشي يبتلع الشمس ويهدد الحياة على الأرض!

جاد محيدلي | 22 أيار 2018 | 14:00

في اكتشاف حديث وغريب، أعلن علماء في استراليا عن اكتشاف ثقب أسود يعتبر الأسرع نمواً على الإطلاق، ما يشكل خطراً كبيراً على الحياة. ووصف العلماء هذا الثقب بالكائن الوحشي الذي يبتلع الشمس كل يوم، وإذا دخل الثقب في مجرتنا، يقول الباحثون أنه سيمحو أي فرصة للحياة على الأرض وسيهدد بقاء البشرية.

وفي التفاصيل، اكتشف الباحثون ثقباً أسود اعتبر مذهلاً وهائلاً، وذلك باستخدام تلسكوب يدعى SkyMapper، في مرصد الأنثروبولوجيا ANU Siding Spring. ويقول الدكتور وولف، من كلية الأبحاث الفلكية، إن "الثقب الأسود ينمو بسرعة كبيرة جداً لدرجة أنه يضيء آلاف المرات أكثر من مجرة بأكمها بسبب كل الغازات التي يمتصها كل يوم والتي تسبب الكثير من الإحتكاك والحرارة".

وقال العلماء المشاركون في الدراسة: "لو كان هذا الوحش موجوداً في مجرة درب التبانة التي نعيش فيها، فإنه سيبدو 10 مرات أكثر إشراقاً من القمر الكامل، وسيكون بمثابة نجمة ساطعة تمحي كل النجوم المتواجدة في السماء". ولاحظ الباحثون أن الثقب الأسود يساوي 20 مليار شمس، كما أن معدل نمو هذا الثقب هو حوالى 1% كل مليون سنة، وهي نسبة عالية.

يشار الى أن الثقوب السوداء كثيفة للغاية وقوة جاذبيتها عالية جداً لدجة أنه لا يمكن لأي شكل من أشكال الإشعاع أن يفلت منها، ولا حتى الضوء. وهي تعمل كمصدر جاذبية يمتص الغبار والغاز من حولها، ولا يزال تشكل هذه الثقوب غير مفهوم بالنسبة الى العلماء.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.