دراسة: أدمغة المتحولين جنسياً أشبه بجنسهم المرغوب منذ الصغر

حمدي حجازي | 13 حزيران 2018 | 21:00

نشر موقع جريدة الإنديبندنت البريطانية دراسة حديثة حول المتحولين جنسياً، الذين زاد عددهم خلال السنوات الأخيرة في مختلف دول العالم، واعترف العديد منها بوجودهم، وأعطتهم الحقوق والحريات كاملة.

وأفادت الدراسة أن أنشطة دماغ المتحولين جنسياً، تأتي على غرار أنشطة أدمغة أنماط الجنس المرغوب فيها من قبلهم. وللقيام بالدراسة، قامت الدكتورة جوليا باكر، من جامعة لياج في بلجيكا بدراسة وظائف الدماغ لدى الشباب المتحولين جنسياً، وشمل ذلك الفتيات والفتيان الذين يعانون اضطراباً في الجنس.

واستخدمت الدكتورة باكر وفريقها التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لفحص الطريقة التي يستجيب بها الدماغ للفيرمون الذي ينتج نشاطاً محدداً لنوع الجنس. وكشفت النتائج التي تم نشرها في الجمعية الأوروبية للغدد الصماء عن أن نمط التنشيط الدماغي في الأولاد والبنات المراهقين المتحولين جنسيا يشبه نمط الأولاد والفتيات غير المتحولين جنسياً الذين هم من جنسهم المرغوب.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.