ارتفاع عدد الآباء الذين يطلبون إجازة أبوة

حمدي حجازي | 14 حزيران 2018 | 09:00

يكفل قانون العمل في معظم البلدان للسيدات الحصول على إجازة وضع لرعاية صغارهم الرضع عقب الولادة، وتختلف مدتها من دولة إلى أخرى وفقا للقوانين التي تحكمها. ولكن دراسة حديثة كشف عنها موقع جريدة "الإنديندنت البريطانية" أكدت تزايد عدد الآباء الذين يرغبون في الحصول على إجازة أبوة.

يأتي ذلك وفقا للتقارير التي نشرتها منظمة " Dove Men+Care and Promundo" والتي تروج للمساواة بين الجنسين، والتي أوضحت أن عدداً متزايداً من الرجال يرغبون في المشاركة بشكل أكبر في الأسابيع والأشهر الأولى من ولادة أطفالهم.

وقد أوضح التقرير الذي تم استطلاعه في البداية في الولايات المتحدة، أن معظم الآباء يرغبون في خوض تجربة قضاء بعض الوقت مع أطفالهم في وقت مبكر. ووصل الأمر لدرجة أن ما يقرب من ثلثي الآباء (63 في المائة) أفادوا بأنهم استقالوا أو يفكرون في ترك عملهم للمشاركة في الأسابيع أو الأشهر الأولى من رعاية أطفالهم، كما رغبت نسبة مماثلة من الرجال (62 في المائة) أيضا، أنهم قد يوافقون على العمل في وظائف أقل أجراً ما دامت ستتيح لهم فرصة قضاء وقت أطول مع أطفالهم.

وبالرغم من ذلك، كشفت النتائج أيضاً أن العديد من الرجال يفشلون في الحصول على إجازة أبوة حتى عندما يتم تقديم طلب الحصول عليها، مع اعتراف 38 في المائة بعدم أخذ أي إجازة بعد ولادة طفلهم.

ويؤكد التقرير أنه على الرغم من السماح للآباء في اليابان بالحصول على ما يصل إلى 52 أسبوعاً من الإجازة براتب 60%، وإضفاء الشرعية على إجازة الأبوة المشتركة في المملكة المتحدة منذ عام 2015، فإن 2 في المائة فقط من الرجال يحصلون عليها.

ويقول غاري باركر، مؤسس شركة Promundo: "أظهر هذا البحث أن إجازة الأبوة مهمة للغاية للرجال، إنهم يريدون الحصول عليها، ولكن الخوف والقلق يعيقهم". ونظرا لهذه النتائج، تطلق Dove Men + Care فيلما جديدًا بعنوان "Dear Dads Future" لتسليط الضوء على الاختيارات المحيطة بإجازة الأبوة والآثار الطويلة الأمد على الآباء وأطفالهم عندما يقضون وقتاً معاً خلال تلك الفترة الأولية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.