إليك 7 نصائح هامة لحماية أبنائك من التحرش الجنسي!

حسام محمد | 15 تموز 2018 | 10:00

تشير الإحصائيات إلى أن 25% من الأطفال الإناث في الولايات المتحدة الأميركية يتعرضن لوقائع تحرش أو اعتداء جنسي قبل أن يصلن إلى عمر الثامنة عشرة، بينما يتعرض 18% من الأطفال الذكور هناك للتحرش ما بين عمر السادسة والثانية عشرة.

وفي دراسة موضوعها العنف ضد الأطفال تابعة للـ"يونيسيف"؛ أكدت أن ما يزيد عن 90% من الأطفال المشاركين في الدراسة قد تعرضوا للتحرش الجنسي سواء كان جسديًا أو لفظيًا، وعليه فإننا نقدم في هذا التقرير 7 من أهم النصائح التي يقدمها الطب النفسي؛ من أجل إجراء حديث صحّي مع طفلك عن التحرش الجنسي.

1- ابدأ مُبكرًا

يخشى الآباء التحدث مع أطفالهم عن الجنس خوفاً على براءتهم، ولكن من الأفضل أن يكون الوالدان هما النافذة التي تطل بالطفل على عالم الجنس الذي لم يدركوه بعد، وهذا هو الحل الأمثل من وجهة نظر الطب النفسي، بدلًا من أن يكتشف الطفل الجنس على يد أحد المتحرشين؛ ولذلك يُفضل أن يجري الآباء حديثًا مُبكرًا مع الطفل عن الجنس.

حيث تنصح الطبيبة النفسية كاثرين ميكال، الآباء بإجراء تلك المحادثة، بمجرد أن يبدأ الطفل بالاختلاط بالعالم، وألا تكون جلسة واحدة فقط، بل يجب أن تظل عملية مستمرة على مراحل عمره المختلفة.

وتؤكد كاثرين أن الحديث مع الطفل عن الجنس والتحرش بمجرد أن يعي ويدرك ما حوله؛ يكون فعالًا للغاية نظرًا لعدم تورطه العاطفي مع الجنس بعد، لأن أجساد الأطفال في تلك المرحلة تكون لا تزال حرة من سيطرة الهرمونات، إلى جانب أن البدء في الحديث مع الأبناء في سن المراهقة لا يقابل بالضرورة بالترحيب؛ نظرًا للتمرد والفضول الذي يسيطر على تلك المرحلة العمرية.

2- عرّف طفلك إلى جسده

التحدث مع طفلك عن التحرش الجنسي؛ يُفضل أن يكون هادئًا وتدريجيًّا؛ حتى لا يشعر الطفل بالخوف من الآخرين ما قد يصل به إلى العزلة عن المجتمع، والطريق الأمثل للتمهيد لهذا الحديث؛ هو معرفة الطفل الكاملة بجسده.

في بيان أصدرته الشبكة الوطنية للاغتصاب والإساءة الجنسية في الولايات المتحدة الأميركية؛ نُصح الآباء بتعليم الأطفال في سن صغيرة أسماء أعضاء الجسم كلها بما فيها الأعضاء الجنسية؛ ومن ثم تعليمهم أن الأعضاء الجنسية هي أعضاء خاصة بالإنسان وحده، ولا يحق لأي شخص آخر غريب أن يلمسها، وبهذه الطريقة يفهم الطفل النصيحة دون أن يشعر بأن هناك تهديداً ينتظره في الخارج في مدرسته أو في منازل أصدقائه.

3- «من أين جئت يا أمي؟».. السؤال الذي يخشاه كل أب وأم

"من أين جئت يا أمي؟"؛ هذا السؤال يسأله معظم الأطفال بمجرد إدراكهم لوجودهم في العالم، ونظرًا لأعمارهم الصغيرة وقتما يلح هذا السؤال على أذهانهم؛ فلا يجيب الآباء بالإجابات الصحيحة عن هذا الأمر، وقد يشعر البعض بالخجل ولا يمنحون الطفل أي إجابة.

وينصح مركز اضطرابات ما بعد الصدمة في معهد الطب النفسي في واشنطن؛ بالتحدث مع الأطفال في سن الرابعة أو الخامسة بشأن التكاثر وكيفية حدوثه؛ وهذا عن طريق الشرح العلمي المُبسط والذي يتواجد في الكثير من المواقع الإلكترونية التي تخص التثقيف الجنسي للأطفال، والتي يرعاها أطباء نفسيون متخصصون مثل موقع "Family Education" أو ما يعادله من المواقع العربية، أو استشارة طبيب نفسي متخصص عن الطريقة الأمثل لطفلك، والتي تساعده على استيعاب هذا الأمر من دون أن تترك في ذهنه أثرًا سلبيًا.

4- اسمع.. ابتسم.. تحكم في أعصابك

عندما تبدأ الحديث مع طفلك عن التحرش الجنسي؛ قد تجد لديه بعض المعلومات يريد أن يخبرك إياها، وقد تكون تلك المعلومات خاطئة أو خطيرة.

توضح الطبيبة النفسية الأميركية إيمي مورن لكل الآباء؛ أن تلك اللحظة هي لحظة حاسمة بينهم وبين أبنائهم وتشكل العلاقة بينهم في المستقبل، ولذلك تنصح إيمي بأن الحل الأمثل في هذه اللحظة هو الاستماع الهادئ لكل ما يخزنه الطفل من معلومات، أو وقائع تحرش لم يدركها في وقتها، "استمع إليه جيدًا؛ حتى تستطيع مساعدته، وسيطر على أفعالك" هكذا تنصح إيمي كل أب وأم.

5- الجنس والتحرش الجنسي.. الفارق مهم

عندما تخبر طفلك أن له أعضاء خاصة، والتي لا يُسمح لأحد بلمسها؛ في تلك الحالة أنت تحدثه عن التحرش الجنسي، ولكن إذا كان خوف الآباء على أبنائهم يسيطر على تفكيرهم؛ فقد يصل الأمر بالأب أو الأم بتوصيل الرسالة خاطئة إلى الطفل؛ ويخرج للعالم كارهًا ممارسة الجنس ممارسة طبيعية.

ينصحك معهد الطب النفسي في واشنطن، من خلال تقرير نُشر في "واشنطن بوست"؛ أن على الطفل إدراك الفارق بين الجنس والتحرش الجنسي، وهذا من خلال شرح بسيط بأن الجنس يحدث بتراضي الطرفين، بينما التحرش يقع عندما يرغم أحد الأطراف؛ الطرف الآخر على الفعل، خاصة وإن كان الطرف الآخر يكبره سنًا، مع التوضيح للطفل أن ممارسة الجنس ليست للأطفال حتى بلوغهم وفي إطار علاقة صحية.

6- لا يوجد استثناءات

معظم حالات التحرش تحدث عندما يتخيل الطفل أن الطرف الآخر يتعامل معه بكونه شخصًا راشدًا، ويؤكد عليه أن ما يحدث هو سرهم الصغير المخفي عن العالم؛ فيوافق الطفل ظنًا منه أن ما يفعله طبيعي، ويحدث هذا عندما يكون الطفل يثق ويحترم الطرف الآخر الذي يستغله.

وأكدت التقارير أن 85% من حالات التحرش بالأطفال أو المراهقين عادة ما يقدم عليها أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء المقربون لأسرة الطفل؛ لأن الطفل يرى هذا الشخص محط احترام وثقة والديه؛ فيثق به بدوره، ويوافق على وجود هذا السر الصغير بينهم؛ ولذلك تحذير الطفل من التحرش الجنسي؛ يجب تأكيده بأن ليس هناك استثناء في هذا الأمر.

7- التحرش لا يكون جسديًا فقط

ربما ترفضها وأحيانًا تخشاها، ولكن في تلك اللحظة؛ الاعتراف بوجود المثلية وانتشارها هو أمر مهم لطفلك؛ ولذلك عليك أن تخبر ابنك أن ربما رجلًا مثله يحاول التحرش به جنسيًا، وتخبر ابنتك أن امرأة مثلها قد تلمسها لمسة غير لائقة أيضًا.

هذا بالإضافة إلى توضيح أنواع التحرش الجنسي الأخرى، والتي صنفتها إحدى الدراسات الأميركية التي نُشرت في عام 2016؛ بالتحرش اللفظي مثل التعليقات الجنسية أو النكات الجنسية، والتحرش عبر "الإنترنت" المتمثل في الرسائل النصية الخادشة للحياء، والتحرش غير اللفظي مثل الإيماءات ذات الإيحاء الجنسي أو التشهير الجنسي بأحدهم عن طريق الكتابة.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.