فرّان مصري يكشف سر مقولة "إدّي العيش لخبّازه"

مروة فتحي | 17 آب 2018 | 11:00

على الرغم من ارتفاع درجة حرارة الجو خلال فترات النهار، إلا أن هناك بعض المهن التى لا بدّ منها ومن بينها "الفرّان"، أي صانع الخبز.يقول علي عبد الحميد فران مصري: "مهنة الفران فى البداية صعبة ولها خطوات معينة بداية من حمل الطاولة مرورا بالعجن ثم التقطيع ثم الخبز" .

يتابع علي أن العجين لا بدّ أن تكون مقاديره مضبوطة سواء من الماء والملح حتى يخرج بالشكل المطلوب، ولهذا تم إطلاق المثل الشعبى الشهير "إدي العيش لخبازه" بين المصريين لأن الخبز يعتمد على الدقة فى المقادير. 

يضيف عبد الحميد أن الوقوف أمام الفرن نهاراً من أصعب الأمور، ولكنها مهنة توارثها عن آبائه ولا يجيد غيرها، ويشعر بسعادة عندما يرى البهجة على أوجه الأفراد الذين يشترون الخبز، فجميع الطبقات الاجتماعية لا يمكنها الاستغناء عنه.

ذكر الفران أن الالتزام بالمواعيد سر نجاح اي صنايعي والتكاسل وراء انقراض أي مهنة مهما كانت حاجة الناس لها.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.