الهند أسوأ مكان للنساء في العالم والولايات المتحدة على القائمة

حمدي حجازي | 29 حزيران 2018 | 12:00

كشفت دراسة جديدة من قبل مؤسسة طومسون رويترز أن الهند هي أخطر مكان في العالم يمكن أن تذهب إليه المرأة. ووفقا لموقع جريدة "الإندبندنت" البريطانية، فقد استند التقرير إلى دراسة استقصائية أجريت على 550 خبيرا في قضايا المرأة من أوروبا وأفريقيا والأميركتين وجنوب شرق آسيا وجنوب آسيا والمحيط الهادئ، ووجدوا أن الهند هو أسوأ بلد من حيث العنف الجنسي ضد المرأة، والإتجار بالبشر من أجل العمل المنزلي، والعمل القسري، والزواج القسري والاسترقاق الجنسي.

وصنفت الهند على أنها الأخطر بسبب المخاطر التي تواجهها المرأة من الممارسات الثقافية، والتقاليد الموروثة، مثل تشويه الأعضاء التناسلية للإناث، والإساءات الجسدية، وزواج الأطفال. وتظهر البيانات الحكومية أن حالات الجريمة المبلّغ عنها ضد المرأة ارتفعت بنسبة 83 في المئة بين عامي 2007 و 2016، حيث يتم الإبلاغ عن أربع حالات اغتصاب كل ساعة. واحتلت الهند عناوين الصحف عدة مرات في السنوات القليلة الماضية لعدد من جرائم العنف الجنسي البارزة ضد المرأة، وفي وقت سابق من هذا العام، تم اتهام ثمانية رجال هندوس باغتصاب جماعي لفتاة مسلمة في الثامنة من عمرها.

وفي قضية أخرى، في بلدة كوتوالي ناجار، تعرضت فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات للاغتصاب والقتل في أثناء إحدى حفلات الزفاف. كما خرج الآلاف إلى الشوارع احتجاجاً على وفاة فتاة تبلغ من العمر 16 عاماً توفيت بعد أن تعرضت للاغتصاب وتم إحراقها حية داخل منزلها.

ويقول مانجوناث جانجادهارا، مسؤول في حكومة ولاية كارناتاكا: "لقد أبدت الهند عدم اهتمام وعدم احترام مطلق للنساء، حيث يتعرضن للاغتصاب، وهتك العرض تحت مسمى الزواج بالإكراه، والاعتداءات الجنسية والمضايقات، ووأد الإناث دون هوادة".

ويواصل: "إن الاقتصاد الأسرع نمواً في العالم والبلد الرائد في الفضاء والتكنولوجيا انتقد بشدة بسبب ارتكاب العنف ضد المرأة". وكان إدراج الولايات المتحدة باعتبارها واحدة ضمن أخطر 10 أماكن في العالم بالنسبة للنساء هو مفاجأة للخبراء، حيث إن تدشين حملتي #MeToo، وTime’s Up ضد التحرش الجنسي والعنف وضع الولايات المتحدة كونها البلد الغربي الوحيد على القائمة.

كما تقدمت عشرات الممثلات برفقة حسابات الاعتداء الجنسي على يد مَسْؤولي هوليوود، وتم إتهام المنتج المَوْصُوم هارفي وينشتاين بتهم الاغتصاب والجنس في أيار. وقالت سيندي ساوثوورث، نائبة الرئيس التنفيذي للشبكة الوطنية لإنهاء العنف المنزلي ومقرها واشنطن: "يعتقد بعض الأشخاص أن امتلاك الدخل المادي يعني أنك محمي من كراهية النساء، ومن المؤسف أن الأمر ليس كذلك".

من بين البلدان العشر الأوائل كانت تسع دول في آسيا أو أفريقيا أو الشرق الأوسط، وجاءت أفغانستان في المرتبة الثانية تليها سوريا والصومال والمملكة العربية السعودية. وفي المركز السادس جاءت باكستان، تليها جمهورية الكونغو الديمقراطية واليمن ونيجيريا ثم الولايات المتحدة الأميركية في المرتبة العاشرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.