حورية البحر تتقاضى 5000 دولار أسبوعياً

حمدي حجازي | 17 تموز 2018 | 09:00

في لقاء مع جريدة "دايلي ميل" البريطانية، كشفت امرأة تكسب ما يصل إلى 5000 دولار أسبوعياً من عملها كحورية بحر محترفة، عن حقائق عملها الذي وصفته بالعمل الباهر. حيث تعمل "أماندا لو بون" في ساحل جولد كوست بأوستراليا، وتتقاضى أجرا يتراوح ما بين 400 دولار و 1000 دولار للحدث الواحد، وغالباً ما يتم إجراء خمسة أحداث أسبوعياً.

وقالت "إن كونك شخصية ترفيهية بدوام كامل هي بالتأكيد وظيفة أحلام، ولكنها تتطلب الكثير من العمل الشاق وسط صخب مستمر".  واستطردت السيدة لو بون: "أشعر بنتائج جهدي في الوقت والطاقة والمصروفات فقط عندما أصل إلى المرحلة النهائية، حيث يتوقف العمل الشاق ويحل محله السحر والفن، مما يجعل الأمر يستحق كل هذا العناء". 

وأوضحت أنها اتجهت إلى عمل حورية البحر المحترفة عندما اكتشفت أن لديها قدرة غير مألوفة لحبس أنفاسها داخل الماء. حيث كانت السيدة لو بون تجرى تجربة لمسرح موسيقي تحت الماء في أوائل العشرينيات من عمرها، وذلك لتنفيذ أحد الإعلانات لصالح "نسكافيه" عندما تم اكتشاف موهبتها المذهلة.

وذلك حين ظلت ترقص مع أحد الأصدقاء تحت الماء لبضع دقائق دون الانتباه لنداء الآخرين، وهنا فوجئت بأنها لم تلتقط انفاسها لبضع دقائق. وبعد اكتشافها لتلك الهبة، عملت لو بون مع الغواصين ومدربي الغطس الحر أصحاب الرقم القياسي مجاناً لتعمل على زيادة الوقت التي تقضيه تحت سطح الماء، وسرعان ما أصبح وقتها تحت الماء هو الأفضل والأكثر متعة.

وقالت "إن شغفي بالأداء وجعل الخيال واقعاً فتح لي الطريق للعمل كمنتجة للترفيه الذي ولد العديد من الشخصيات على مر السنين، من خلال حورية البحر التي ظهرت في النهاية قبل خمس سنوات". 

وقد أوضحت حورية البحر أن زيها هو الجزء الأصعب في عملها، وأنها تتطلب الكثير من مواد التشحيم ووقت يصل إلى نصف ساعة لتدخل داخل الزي الضيق المصنوع من الجلد، كما تحتاج لمساعد قوي للغاية لحملها إلى الماء بعد ارتداء الزي".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.