ما هو الجواب عن أصعب سؤال قد يطرح في مقابلة العمل؟

جاد محيدلي | 31 تموز 2018 | 10:00

تعتبر مقابلة العمل بلا شك مهمة جداً، نظراً الى ان قرار القبول أو الرفض من المسؤولين يعتمد بشكل كبير على الأجوبة التي يقولها الشخص، ومن بين الأسئلة التي تطرح، يعتبر سؤال "ما هي نقاط ضعفك أو ما هو ضعفك الأكبر" من أكثر الأسئلة صعوبة التي قد تطرح، وقد نرتبك جميعاً ولا ندري بماذا نجاوب عند طرح هذا السؤال علينا.

يتطلع القائمون على المقابلة الى معرفة كيفية تعاملك مع ضغط هذا السؤال الواسع، وقد تساعدك الإجابة القوية على تمييزك عن غيرك. جيمس اينيس، الذي يقدم خدمات السيرة الذاتية المحترفة والذي يمتلك عدداً من الكتب حول العمل والمقابلات، يكشف عن الجواب الأمثل لهذا السؤال الصعب.

ويقول جيمس أنه وعند طرح سؤال "ما هي نقاط ضعفك" يريد المحاور تحقيق عدة أشياء، أبرزها كيفية التصرف عند مواجهة الأسئلة الصعبة، بالإضافة الى تقييم مدى وعيك الذاتي وكيفية تحديد وتفسير الضعف بالإضافة الى معرفة مدى ثقتك بنفسن. ويضيف جيمس: "من الخطأ أولاً الإجابة بأنه لا توجد لديك نقاط ضعف لأن هذا الجواب غير منطقي ويظهرك بهيئة المتغطرس، فيمكنك القول بأن نقاط الضعف ليست بالضرورة دليل على الفشل بل يمكن تحويلها الى نقاط قوة، أي أنه يمكنك التحدث عن نقاط الضعف ولكن بطريقة إيحابية وإعتبارها حافزاً وسبباً نحو النجاح والتغيير الى الأفضل".

وبحسب جيمس فيجب القول بأنك "دائماً ما تبدي إستعداداً للتعلم والتكيف والتحسن، فمثلاً إن كنت صغيراً في العمر، يمكن القول بأن قلة الخبرة هي من نقاط ضعفك، الا أنك تتغلب عليها من خلال التدريب والعمل"، ويعتبر أن "المسؤول عن المقابلة يتطلع الى معرفة مدى ثقتك بنفسك أيضاً لذلك لا يجب أن يقلل الجواب من قدراتك وكذلك لا يجب أن تعطي لنفسك قيمة كبيرة وتصبح مغروراً".

وختم الخبير قائلاً: "عند ذكر نقطة ضعفك كعدم وجود الخبرة أو عدم إمتلاك وقت كبير بسبب دراستك مع العمل مثلاً، يجب التحدث فوراً بعد ذلك عن نقاط القوة وناقش كل واحدة منها بإختصار، والأهم من ذلك، حدد كيفية إرتباط نقاط القوة لديك بمتطلبات الوظيفة وحوّل نقاط الضعف الى قوة، كالقول بأن الخبرة القليلة تجعلك متعطشاً أكثر للتعلم والمعرفة والعمل، وعدم إمتلاك الوقت يجعل منك شخصاً أكثر دقة وتنظيماً وتقديراً للوقت".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.