فتاة تستيقظ من الجراحة معتقدة أن لونها تحوّل إلى الأبيض

حمدي حجازي | 30 تموز 2018 | 16:00

نشر موقع جريدة "دايلي ميل" البريطانية مقطعاً مضحكا لفتاة ذات بشرة سوداء في السادسة عشرة من عمرها، وهي تظن بعد استيقاظها من عملية جراحة أنها لم تعد سوداء مرة أخرى. ووفق ما يظهر في الفيديو المُسجّل للفتاة "فيث مارتن" تظهر الفتاة عند استفاقتها من الجراحة وهي تقارن بين لون بشرتها مع أحد أقاربها الذي يقف بالقرب من سريرها.

ويبدأ المقطع حين تستفيق الفتاة من تأثير المخدر والأدوية المُسكِّنة وتظن أنها بيضاء وتقول "أريد أن أكون سوداء". ثم تنظر إلى جلد ذراعها وتبدأ في تحريكه والرقص بينما ترقد في سريرها في المستشفى، ويضحك أفراد عائلتها لسلوكها الغريب.

وبعد ذلك تمسك وجه أمها بحب وتقول "لم نعد بنفس اللون بعد الآن". وفي تلك اللحظة ينفجر أفراد عائلتها في الضحك، وتقول إحدى قريباتها: "انظري إلى يد أمك" لتقارن بينهما. ولكنها تظل على عنادها وتهز رأسها حين تؤكد والدتها "نحن من اللون نفسه".

وقد صورّ شقيقها المقطع ونشره على الإنترنت قائلا: "أختي أجرت جراحة واستيقظت بموقع أعلى من جبال الهيمالايا". ويواصل تعليقه "أعتقد أن تأثير المخدر الذي تناولته في الجراحة كان لا يزال مؤثرا حتى بدأت بالهلوسة مُدّعية أن بشرتها تحوّلت من اللون الأسود إلى الأبيض".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.