عائلة بطّ هي الأضخم على الإطلاق

حمدي حجازي | 30 تموز 2018 | 18:00

في مشهد رائع، تم التقاط مجموعة من الصور الرائعة لإحدى أمهات البط أثناء رعايتها لما لا يقل عن 76 بطة صغيرة. وحسيما ذكر موقع جريدة "الديلي ميل البريطانية" فإنه برغم  حجم العائلة الكبير، إلا أن الأم لا تزال تظهر بشكل مهندم وريشها مرتب.

وقد تمكن من تسجيل ذلك المشهد الرائع مصور يُدعى "برينت كيزك" في بحيرة بيميدجي، في شمال ولاية مينيسوتا بالولايات المتحدة، حيث يعيش المصور. وفي حوار له، قال الرجل البالغ من العمر 32 عاماً: "من خلال ما قيل لي، فإن هذه الممارسة أمر شائع بين البط من فصيلة "ألبلقشة الشائعة" أو البط الغواص".

ويواصل: "يضع البط الغواص بيضه في أعشاش متعددة، لذلك يحتوي العش الواحد على بيض لأمهات مختلفة". "ومع ذلك لا تستطيع البطة الأم أن ترقد على ما يزيد عن 20 بيضة، ولذلك فمن المحتمل أن تكون بعض تلك الصغار لها، والباقي لأمهات أخرى، وقد جمعتها البطة الأم من أمهات مختلفة عندما انفصل عنها صغار البط، وأيضاً من المحتمل أن تلك الأم ترعى جميع الصغار على البحيرة".

في البداية أحصى السيد كيزك 50 بطة صغيرة تسير في صف منتظم، وفي رحلة أخرى إلى البحيرة أحصى المصور 76 بطة صغيرة، وقد تمكّن أن يلتقط صورة واحدة تجمع 56 بطة صغيرة تتبع البطة الأم في البحيرة في صف طويل.

وبمجرد أن نشر "كيزك" الصور على صفحات الإنترنت حتى انتشرت بسرعة فيروسية، وجاءت التعليقات من مختلف مستخدمي موقع تويتر، حيث غرّدت إحدى المستخدمات قائلة "هل يوجد في الكون ما هو أروع من ذلك؟". ولا يستطيع البط البالغ أن يحدد الطيور التي تنتمي إليه، وتبدأ الطيور الصغيرة التي فقدت أمهاتها بالفعل بتتبع إحدى أمهات البط الغواص بشكل غريزي لاشتراكها في الصفات، ما يجعلها تبدو كأم لهم".

وقد كتبت أخرى في تويتر "الرجال الحقيقيون يصيبون البط بعدسات الكاميرا وليس الرصاص".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.