ما الميول الجنسية للملك شهريار ولماذا كان يقتل النساء؟

جاد محيدلي | 14 آب 2018 | 10:00

من منا لا يعرف قصص "ألف ليلة وليلة" التي تعتبر التحفة الفنية التى أحدثت انعطافاً فى الأدب العربي والعالمي، وتحديداً شخصية شهريار، ملك من ملوك ساسان، الذي حكم البلاد بالعدل وبالرحمة، فيما كان أخوه "شاه زمان" ملكاً لسمرقند. وبعد مرور عدة أعوام اشتاق شهريار لرؤية أخيه فتواصل معه وفوجئ بسوء حاله وإحباطه لأنه اكتشف خيانة زوجته فخفف عنه شهريار وأجلسه فى قصر الضيافة الملحق بقصره. وبعد زيارته لأخيه وجد باب قصره ينفتح وشاهد زوجته تخونه مع رجل أسود فقتلها وقتله، إضافة الى كل الجواري فى القصر وسيطرت عليه كآبة وحقد وكراهية ولم يجد أمامه من سبيل إلا الهروب المادي والسفر مع أخيه إلى بلاد بعيدة.

ومما قد لا يعرفه البعض عن قصص "ألف ليلة وليلة" أن خيانة زوجة شهريار له تسببت له بعقدة نفسية لا تشفيها سوى الدماء، فانطلق بحملة للانتقام من كل النساء. فأخذ يتزوج فتاة عذراء كل يوم وبعد حفلة العرس وإكمال مراسيم الزواج كان يقتل تلك العروس بالسيف. ولم يكسر القاعدة إلا مع قدوم ابنة الوزير وهي "شهرزاد" التي استطاعت أن تغري الملك بحديثها وقصصها لتتركه يمنحها يوماً آخراً كل مرة لإكمال الحكاية دون قتلها، وكانت كلما تنه حكاية تبدأ بأخرى وتستمر بذلك لحين مرور ألف ليلة وليلة، ليقرر بعدها شهريار العفو عن رقبتها وأن يعيش معها قصة حب جديدة. وبذلك أصبحت هذه القصة رمزاً لذكاء وفطنة المرأة وهمجية الرجل الذي قد تطوعه النساء وتغيّر طباعه وتفكيره. وشكلت هذه الشخصية جدلاً كبيراً، فاعتبرها البعض أنها تمثل قاتلاً متسلسلاً ومجرماً أكثر من صورة البطل الرومنسي.

البحث في قصة "ألف ليلة وليلة" لم يتوقف فقط عند قتل شهريار للنساء بشكل متسلسل ومتعمد، بل تم التطرق الى حياته وميوله الجنسية. وقيل إن شخصية شهريار التي تعاني الشك المرضي والإجرام، تشير الى تعرضه للإساءة الجنسية من شخص قيادي في العائلة كالأب، وخصوصاً أن المثلية الجنسية كانت مقبولة في تلك الإمارات الفارسية والرومانية، والجنس مع الأطفال كان أمراً مقبولاً أيضاً. ومن هنا يترجم سبب ممارسته الجنس مع فتاة عذراء تحديداً كل ليلة ومن ثم قتلها عبر فصل رأسها الذي يمثل الوجه طفولي، بما أنها عذراء، عن جسدها الذي يعكس الملامح الجنسية.

من جهة أخرى، قال محللون إن شهرزاد كانت على علم بوحشيته وممارساته الجنسية السادية وهي استغلت ذلك لتكون العنصر المهيمن في غرفة النوم، فعند انتهاء القصص ومرور ألف ليلة وليلة كانت شهرزاد حاملاً، أي أنهما مارسا الجنس أثناء رواية القصص، وتالياً هي من سيطرت عليه في السرير ولم تجعله يقتلها. ونشر مقال تفصيلي حول ذلك، يتناول السادية في العلاقة بينهما، أي إلحاق الأذى الجسدي والذل أثناء الجنس. وكانت علاقتهما الجنسية تنتهي بجملة "سكتت عن الكلام المباح" بحسب الرواية، ما يذكرنا بكلمة السر التي تقال عند ممارسة الجنس السادي والتي تعني إنتهاء العملية الجنسية والعودة الى العلاقة الطبيعية دون عنف. وبهذا استطاعت شهرزاد السادية أن تكون مركز القوة في غرفة النوم واستطاعت ترويض الرجل الذي يعاني من الطفولة والهمجية والوحشية.

فهل كنتم تعلمون بأن شهريار كان قاتلاً متسلسلاً للنساء وكانت ميوله الجنسية تميل نحو السادية؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.