لبنان يحطم رقماً قياسياً في غينيس بلوحة من النفايات!

حسام محمد | 31 تموز 2018 | 18:00

حطم لبنان رقماً قياسياً للنمسا واحتل مكاناً في موسوعة "غينيس" عبر أكبر فسيفساء مكونة من النفايات القابلة للتدوير، وقد أقيمت اللوحة في الواجهة البحرية لمنطقة ضبية. وتضمنت اللوحة مواد من الشوادر والتنك والكرتون وزجاجات المياه البلاستيك في مساحة تقارب الـ 700 متر مربع، حيث كسرت الرقم القياسي للنمسا، التي كان لها تجربة مماثلة عبر لوحة مساحتها 455 متراً مربعاً.

وقال وائل جابر صاحب الفكرة بحسب وكالات، إن "الفكرة عبارة عن شيء يراه الزائر في لبنان كل مرة، هذا البلد جميل جداً، فيه الكثير من الأفكار التي يجب أن تصل إلى العالمية، وفكرت أن أعمل شيئاً لبلدي لإيصال رسالة لكل العالم أن لبنان ليس بلد الزبالة، هذا البلد فيه مشكلة الزبالة مثل كل بلدان العالم". وأضاف: "نحن قادرون على تحويل السلبية إلى الإيجابية، نحن استطعنا تحويل النفايات إلى فن".

وأشار جابر إلى أن المشروع استغرق نحو 7 أشهر من التحضيرات في حين تم تنفيذ الفكرة في أقل من شهر، قائلاً: "نحن كسرنا الرقم القياسي لبلد النمسا البلد المتقدم والمتحضر، نحن نكسر رقم هذا البلد لإظهار أن بلدنا يستطيع أن يقدم الكثير".

بدورها قالت النائبة في البرلمان اللبناني بولا يعقوبيان والتي ساعدت في تنفيذ الفكرة: "هناك مجالات للإبداع بموضوع النفايات ويمكننا تحويله لفن جميل، واليوم دخلنا موسوعة "غينيس" من خلال لوحة الموزاييك في ضبية".

ولا تزال الدولة اللبنانية عاجزة إلى الآن عن إيجاد حل جذري لمشكلة النفايات، في ظل تبني بعض السياسيين اللبنانيين لفكرة اعتماد المحارق وهي الفكرة التي يرفضها اللبنانيون وخبراء البيئة وتنافي المعايير العالمية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.