الخطة الذكية لإيقاع الرجل في مصيدة الزواج

مروة فتحي | 17 آب 2018 | 19:00

ترغب الفتيات فى الارتباط بمن تحب، ولكن هناك عدداً كبيراً من الشباب لديهم مخاوف كثيرة من فكرة الارتباط قد تصل إلى الفوبيا، ما يقلل فرص زواجهم بمن يحبون، ويؤثر سلبياً على نوعية المجتمعات، لأن الزواج شرط أساسي لاستمرار الحياة على وجه الأرض، لهذا نقدم خلال التقرير أسباب فوبيا الزواج المنتشرة بين الشباب خلال الفترة الحالية، بالإضافة إلى طرق علاجها والتغلب عليها بشكل نهائي.

 يقول الدكتور رضا عبد العزيز أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس لـ"صيحات" إن تفكير الشباب فى الزواج مرتبط بحجم المسؤولية التى قد تقع على عاتقهم بعده على عكس الفتيات اللاتى يفكرن بشكل إيجابى من خلال تكوين أسرة مستقرة ويكون لديهن أطفال.

 يتابع عبدالعزيز أن هناك عدداً من الأمور التى قد تغير نظرة الشباب إلى الزواج وتوقع بهم في المصيدة هي أن تسعى الفتاة لجعله يرى أن الحياة ستكون أفضل بوجودها معه من خلال الاهتمام والعناية به بالاهتمام نفسه المقدم من والدته، فهذا يجعله يطلب الزواج ويقدم عليه بشكل أسرع.

ونصح أستاذ علم الاجتماع، الفتيات بالتعقل والاتزان أثناء التعامل مع الشباب من خلال تسهيل الأمور وتبسيطها وعدم تعقيدها وبخاصة المادية لأنها قد تجعل هناك نفوراً وخوفاً من فكرة الزواج بشكل عام وتصل إلى الفوبيا فى بعض الأحيان. 

أضاف رضا أن تشارك الطرفين فى التفكير بكل أمور الحياة يسهل من عملية الارتباط ويقضى على فوبيا الزواج بشكل أسرع، فمشاركة الشريك بالأمور التي يحبها والاهتمام به وإسعاده أمر مهم، ولكن فى بعض الأحيان تتطلب العلاقة ابتعاد الفتاة بعض الوقت والتوقف عن مشاركته بأموره الخاصة، وعدم السعي لإرضائه على الدوام لأن لهذه التصرفات تأثيراً إيجابياً على العلاقة، والتعجيل بالزواج.

د.رضا عبدالعزيز.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.