عارضة أزياء تفرّ عارية أثناء زلزال إندونيسيا

جورج حداد | 7 آب 2018 | 19:25

أعلنت عارضة الازياء الاميركية، "كريسي تاينغن"، انها كانت متواجدة في اندونيسيا أثناء حصول الزلزال المدمر منذ أيام، والذي أسفر عن مقتل ما يقارب الـ100 شخص. وقالت تاينغن إنها اضطرت إلى الفرار عارية خلال الزلزال، الذي هز جزيرتي لومبوك وبالي، حيث كانت تقضي اجازتها برفقة زوجها المغني جون ليجيند وأطفالهما.

وكتبت في حسابها على تويتر: "كنت أسير كالمغيبة، أحمل أطفالي، وأقول لنفسي.. أنا عارية، أنا عارية، أنا عارية". وظلت كريسي متواصلة مع متابعيها، وهي تصف الوضع أولًا بأول عبر تغريدات متتالية، وذلك مع بدء الزلزال، وبدأت تغريداتها غير مصدقة "يا إلهي!"، أرفقتها بتغريدات أخرى "بالي تهتز"، "لا أصدق هل نحن على أرض ثابتة؟ لا أصدق أن هذا يحدث". 

لكن، لاحقًا، اضطرت كريسي إلى الفرار، بعد أن اشتد عنف الهزة، وبات من المستحيل البقاء، لتكتب بعدها أنها فرّت عارية، وأن الهزات مستمرة، وكأنها لن تتوقف أبدًا". وبعد انتهاء الزلزال قامت بطمأنة جمهورها عن وضعها، بالقول: "إنهم شعروا بثماني هزات ارتدادية على الأقل، لكنهم آمنون، ونفكر في كل ما حولنا، وخاصة في لومبوك".

واضطر الآلاف إلى الفرار من منازلهم في لومبوك، وتجمعوا في ملاجئ أقيمت في مناطق مفتوحة بعد هذا الزلزال الذي قدرت قوته بـ6.6 درجات على مقياس ريختر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.