لماذا حكم بالإعدام على شبيه صدام حسين في أميركا؟

حسام محمد | 16 آب 2018 | 20:00

قضت محكمة في ولاية تكساس الأميركية، بإعدام مهاجر أردني يشبه الرئيس العراقي السابق صدام حسين إلى درجة كبيرة، وذلك بعد إدانته بتنفيذ جريمتين مروعتين.وأصدرت المحكمة في تكساس حكمها بعد إدانة المتهم أردني الجنسية بقتل زوج ابنته وصديقتها التي شجعتها على الاقتران بالرجل الذي تحبه.

وبحسب المدّعين فإن علي محمود عوض عرسان غضب عندما تركت ابنته المنزل واعتنقت المسيحية للزواج من مسيحي، ما جعله يدبر قتل صهره وصديقة ابنته التي شجعتها على الزواج.

وأضاف المصدر أن الحادث وقع في عام 2012 في حين أن إصدار الحكم تطلب عدة جلسات قبل الحسم فيه، ليحسم أخيراً قبل أيام فقط. واستمرت محاكمة شبيه الرئيس الراحل صدام حسين كما وصفته التقارير الإعلامية لأكثر من 6 أسابيع، لكن المحلفين تداولوا لمدة 35 دقيقة فقط، الشهر الماضي، قبل إدانته بقتل كوتي بيفرز، وناشطة إيرانية في حقوق المرأة، تدعى جلارة باقر زادة.

أما إعلان حكم الإعدام، فتطلب حوالي تسع ساعات من المفاوضات بين هيئة المحلفين، قبل نطقه في إحدى المحاكم بمدينة هيوستن.


ويقول المدعون إن عرسان، وهو مسلم يبلغ من العمر 60 عاما، غضب بعد زواج ابنته من مسيحي، مضيفين أن الأمر جعله ينفذ هذه الجريمة المروعة.

تابعنا على تلغرام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.