6 طرق من التراث المصري للاحتفال بالحجاج

محمد أبوزهرة | 17 آب 2018 | 16:19

أيام قليلة وتحتفل الأمة العربية والإسلامية بعيد الأضحى، حيث يتسابق المسلمون من شتى أنحاء العالم على الوجود في البيت الحرام لأداء فريضة الحج، وعند عودتهم، يستقبلهم الأهل والأصدقاء ببعض الطقوس المصرية التي توارثوها جيلاً بعد آخر، وخصوصاً في الصعيد والريف.

اقتصار الاحتفالات على الريف والصعيد

تتميز مصر ببعض الاحتفالات الفولكورية والتراثية بالحجاج لدى عودتهم واستقبالهم، حيث قاربت تلك المظاهر على الاندثار، إلا أنها ما زالت تشتهر بشكل أوسع في الريف والصعيد.

تزيين المنازل

ويشهد تزيين منزل الحاج لدى عودته لتهنئته بعد أداء الفريضة، بالرسم على جدران منازلهم وكتابة أسمائهم مزينة بكلمة الحاج أو الحاجة، حتى يعلم أهل القرية أن صاحب المنزل أدى الفريضة.

الزفة 

كما تشهد عودة الحجاج تنظيم "زفة" أو موكب لهم لدى عودتهم إلى مسقط رأسهم مع استخدام الخيل في الاحتفالية مزينة بالرايات البيضاء، على أن تطوف الزفة القرية للاحتفال مع الأهالي، في شكل يشبه زفة العروسين.

حلقات الذكر

أحد الأمور التي ما زالت تنتشر في البيوت المصرية للاحتفال بالحجاج، تنظيم حلقات الذكر والإنشاد التي تكون قاصرة على الرجال، فيما ينظم النساء حفلات خاصة تشهد الاستماع لأغاني الحج الشهيرة.

توزيع الهدايا

تتضمن فقرات الاحتفالات بالحجاج المصريين، توزيع الهدايا التي جلبها الحاج من الأراضي المقدسة على أهل القرية، حيث تتضمن تلك الهدايا السبح والطواقي والمصاحف وصور الحرمين الشريفين وعبوات ماء زمزم والتمر والعسل والعطور.

7 أيام بالمنزل 

عادة مصرية قديمة للحجاج، هي البقاء في منازلهم سبعة أيام متصلة لا يسمح له بمغادرة بيته، إلا في الحالات الطارئة فقط كالمرض أو أداء واجب العزاء، على أن يبقى في منزله طوال تلك الفترة لاستقبال المهنئين.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.