ركود في سوق الأضاحي وسلاح مصري لمواجهة ارتفاع أسعارها

محمد أبوزهرة | 20 آب 2018 | 12:54

تشهد سوق الماشية المصرية ركوداً كبيراً قبل ساعات من عيد الأضحى المبارك، الذي يشهد ذبح المسلمين الأضاحي، حيث كانت تلك الفترة من كل عام تشهد رواجاً كبيراً في سوق المواشي.

الظروف الاقتصادية

ولعل أبرز الأسباب وراء حالة الركود في سوق الماشية المصرية، هو الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المصريون، وهو ما دفع بكثيرين إلى الإحجام عن ذبح الأضاحي هذا العام، في ظل الالتزامات المادية للأسرة المصرية خلال العيد.

ارتفاع الأسعار

كما يأتي ارتفاع أسعار الماشية هذا العام ضمن أسباب الركود، في ظل غلاء الأعلاف وزيادة أسعار المحروقات التي أسهمت في ارتفاع أسعار المواشي.

أسعار الاضاحي

وبلغ سعر العجل البقري في السوق المصري 20 ألف جنيه مصري حتى 40 ألف جنيه، أما الخروف فقد بلغ سعره 4 آلاف وحتى 8 آلاف جنيه، بينما تراوح سعر الماعز بين 3 و 5 آلاف جنيه.

حيلة المصريين

فيما لجأ المصريون إلى تقسيم الأضحية وتوزيع كلفتها على مجموعة منهم، مثلما فعل الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث أجاز الصحابة المشاركة في الأضحية بشرط أن تكون بعيرا أو بقرة، ولا مشاركة في شاة أو خروف. 

المشاركة في الأضحية وتقاسمها في ما بينهم، زادا بصورة كبيرة هذا الموسم لتقليل العبء المادي. 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.