الغضب يتواصل ضد فبركة الإعلانات للنصب على المصريين

محمد أبوزهرة | 23 آب 2018 | 21:00

تواصل هجوم ناشطين مصريين على ما أثارته الفنانة المصرية سارة الشامي خلال الساعات الماضية، بعدما كشفت من طريق الخطأ النصب الذي يتعرض له المصريون عبر الحملات الدعائية والإعلانية للمنتجات الشهيرة، وهو ما تسبب في موقف حرج للفنانة التي شاركت أخيراً في حملة إعلانية ضخمة لإحدى شركات الهواتف المحمولة الشهيرة.

خطأ كبير

وكانت الشامي قد ارتكبت خطأً كبيراً عندما نشرت صورة لها من كواليس الإعلان التلفزيوني للهاتف، مع الفنان الشاب أحمد مجدي، حيث يبرز الإعلان مميزات الهاتف ومن بينها جودة الكاميرا في التقاط الصور السيلفي، إلا أن الصورة التي نشرتها الفنانة فضحت التقاطهما السيلفي بكاميرا احترافية وليست بالهاتف.


اتهامات بالنصب

الفنانة نشرت الصورة من طريق الخطأ في حسابها الخاص بإنستغرام، لتنهال عليها الانتقادات والاتهامات بالمشاركة في عمليات النصب والتدليس وإظهار قدرات ليست موجودة بالهاتف، وهو ما دفعها إلى تجاهل تلك الانتقادات ومسح الصورة.

مطالبات بالتحقيق

 وطالب البعض جهاز حماية المستهلك المصري بضرورة التحقيق، بعد واقعة سارة الشامي، مؤكدين أن منتجات عديد من الشركات تفتقد الصدقية وتخدع  المستهلكين وواجب على الدولة التدخل لحمايتهم.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.