حقائق يجهلها كثيرون عن "الكاما سوترا".. دليل الحياة الجنسية!

جاد محيدلي | 27 تشرين الأول 2018 | 10:00

"الكاما سوترا" عبارة عن كتاب جنسي موجود في العالم منذ آلاف السنين، وكتب تحديداً بين سنة 400 و200 قبل الميلاد من قبل فيلسوف هندوسي يدعى فاتسيايانا،الذي قام بتأليف هذا الكتاب في محاولة منه لمساعدة الناس على أن يعيشوا حياة جنسية صحية وممتعة، وحياة عائلية مستقرة كذلك. وعلى عكس الكثير من الكتب الدينية والفلسفية، قام كتاب الكاما سوترا بالترويج للجنس. وتعتبر الـ"كاما" واحدة من الأهداف الأربعة للحياة الهندوسية، وهي تعني الشهوة أو اللذة، بما في ذلك الشهوة الجنسية، أما "سوترا"، فتعني حرفياً "الخط" الذي يحافظ على تماسك الأشياء ويربطها ببعضها البعض.

إذاً كاما سوترا هو عبارة عن دليل من أجل أن يتقن الشخص فن المعاملة والمعاشرة الجنسية، ويشبع رغباته الجنسية بشكل أفضل. ويعتبر كذلك أول كتاب معياري رسمي حول السلوكات الجنسية البشرية في العالم. وصمم للمساعدة على إشباع الرغبة الجنسية وعدم تقييدها بأي شكل من الأشكال.

وسنقدم لكم أبرز الحقائق والمعلومات حول الكاما سوترا:

- 20% من محتوى الكاما سوترا تتعلق بالجنس والوضعيات الجنسية، وذلك في قسم واحد من سبعة أقسام يتألف منها الكتاب، حيث يتضمن هذا القسم استعمال كل تفاصيل العلاقة الجنسية. كما أن فقرة كاملة منه تتحدث عن الجنس الفموي وتنفي كونه غير أخلاقي أو محرماً.

-  الأقسام الستة الأخرى في الكتاب تقوم بإعطاء النصائح في جوانب مختلفة من الحياة مثل: "كيف تتصرف بالطريقة الصحيحة"، "كيف تنال معرفة نافعة"، "كيف تحصل على زوجة جيدة"، "كيف تقوم بجني الكثير من الأموال" وغير ذلك. 

-  القسم الشهواني والجنسي من الكتاب منه يعتبر مصدره الأدب والتقاليد الهندية التي كانت شائعة عندما أُلف. وفي صفحات الكتاب الأولى، يقول الكاتب إنه يعمل على التركيز على التقاليد الهندية واحترامها. 

- يتحدث معظم الكتاب عن نظرية وفلسفة الحب والعناصر التي تقوم بإطلاق العنان لللذة والشهوة الجنسية، وكيفية المحافظة عليها ومعرفة كل ما يرافقها من خير وشر.    

-  اتخذ الكاما سوترا طريقاً مغايراً تماماً لما كان سائداً في الكتابة آنذاك، حيث إنه حذر الناس بإستمرار من الدمار الذي قد يخلفه السعي الشديد وراء المتعة.

-  ترجمت أول نسخة باللغة الإنجليزية عن هذا الكتاب من قبل ريتشارد فرانسيس بورتون، الذي قام بترجمة كتاب "ألف ليلة وليلة"، كما أضاف عليه العديد من الملاحظات القيمة التي تشرح بعض الوضعيات الجنسية الغريبة، وتمت طباعة أول نسخة إنجليزية عنه في سنة 1883.

-  تم حظر نشر وطباعة "كاما سوترا" في بريطانيا إلى غاية سنة 1963.

- في بداية التسعينيات، بدأ القسم الذي يتعلق بالجنس بالتداول على الإنترنت، وفي غالب الأحيان على شكل كتاب مستقل، ما ساهم في الاعتقاد الشائع بأن الكتاب كله يتمحور حول الجنس فقط.

-  يضم الكتاب إجمالي 1250 بيتاً شعرياً، موزعة على 36 فصلاً منظمة ضمن سبعة أجزاء. بعض الأبيات الشعرية أيضاً جنسية.

- يقول كتاب الكاما سوترا إن العيش الفاضل أفضل من الرخاء المادي، والرخاء المادي أفضل من الشهوة أو اللذة، وأن الرخاء المادي يجب أن يمارس من طرف الملك من أجل توفير رزق شعبه، الذي يعتبر المصدر الوحيد له.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.