أزمة في إيران بسبب إطارات السيارات!

علي حمدان | 5 أيلول 2018 | 17:00

يبدو أن العقوبات الاميركية على ايران بدأت تلقي بظلالها على الاقتصاد الايراني وعلى جميع الاصعدة، وصل الدور هذه المرة الى اطارات السيارات، حيث أعلنت طهران عن بدء تقنين مبيعات الإطارات، وحذّرت من احتكار هذه السلعة، وأعلنت وزارة الصناعة والمعادن الإيرانية، الثلاثاء، عن توفير توريد الإطارات من قبل المتعاملين عبر شبكة الإنترنت وبأعداد محدودة فقط.

وحذَّرت الوزارة في بيان وزَّعته على وسائل الإعلام من شراء الإطارات وتخزينها، معتبرة أن ذلك يعد بمثابة احتكار يعرّض صاحبه للمساءلة القانونية والقضاء.  هذا التحذير جاء على خلفية حالة الاضطراب التي يعيشها سوق قطع غيار السيارات في ايران، حيث بلغت قيمة الإطار الواحد المستورد من كوريا الجنوبية، 7 ملايين ريال إيراني بعد أن كان يباع بـ4 ملايين و700 ألف ريال، في حين زادت أسعار بعض الإطارات الأجنبية في السوق الإيراني بنسبة أكثر من 80%. 

هذا وأفادت تقارير حكومية إيرانية في وقت سابق، أن سبب ارتفاع أسعار الإطارات هو عدم قيام البنك المركزي بدعم التجار المستوردين بالدولار بالقيمة التي وضعتها الحكومة، وهي 42 ألف ريال لكل دولار أميركي. وذكرت التقارير أن الحكومة تسمح لنحو 29 شركة مملوكة لها باستيراد الإطارات، مضيفة أن الارتفاع الكبير في أسعار إطارات السيارات جاء نتيجة التخزين المتعمد من قبل بعض الشركات ونقص الإمدادات.

في السياق عينه ، ذكر موقع "عصر إيران"، أن ايران تحتاج سنويًا إلى 400 ألف طن من الإطارات لمختلف الحافلات، مشيرًا في تقرير مفصل إلى أنه يوجد في إيران أكثر من 20 مليونًا و300 ألف مركبة. ونوّه الموقع إلى أن حجم الإنتاج المحلي لإطارات السيارات في البلاد يبلغ 250 ألف طن فقط، وحوالي 150 ألف طن من السلع المستوردة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.