دراسة: الإسلام سيكون الديانة الأولى في منتصف القرن الحالي

عمر الديماسي | 5 أيلول 2018 | 18:00

توصلت دراسة ديموغرافية أجراها "مركز بيو للأبحاث" الأميركي المتخصص في الإحصائيات الديموغرافية، إلى أن النمو المتسارع الذي يشهده الدين الإسلامي سيجعله في المرتبة الأولى عالميا من حيث الاعتناق عام 2060، وبالتالي سينتزع من المسيحية ريادة الترتيب العالمي. 

الدراسة التي نشرتها ايضا صحيفة "الغارديان" البريطانية أظهرت أن عدد المسلمين سيبلغ  3 مليارات شخص حول العالم في منتصف القرن الحالي. وبيّنت أن الإسلام ينمو بشكل أسرع من باقي الأديان. وأرجعت السبب إلى كون أغلب المتدينين من فئة الشباب الذين لديهم نسبة إنجاب أعلى من الأشخاص الذين لا ينتمون إلى أي طائفة دينية.

وبحسب الدراسة فإن الديانة المسيحية كانت الأكثر انتشاراً عام 2015، وبلغ عدد معتنقيها 2،3 ملياري شخض أي 31،2 % من إجمالي سكان العالم، فيما كان أتباع الدين الإسلامي يشكلون 24،1% بـ 1،8 مليار مسلم من سكان الكرة الأرضية. 

وفي ما خص الديانات الأخرى، فقد بلغ أتباع الهندوسية في 2015 حوالي 1,1 مليار شخص ما يعادل 15,1 بالمئة من تعداد البشرية، إضافة إلى 500 مليون بوذي، أي نحو 6,9 بالمئة من السكان، بحسب أرقام "مركز بيو للأبحاث"، الذي أحصى أيضا وجود فئات دينية أخرى تمارس طقوسا أو ديانات تقليدية، وهم 400 مليون شخص يشكلون نحو 6 بالمئة من سكان العالم. فيما شكل اتباع الديانات الأخرى كالسيخ والبهائية، والجاينية، 1 بالمئة من سكان العالم. أما اليهود، فقد كان عددهم في نفس السنة 14 مليون نسمة ما يعادل 0,2 بالمئة من إجمالي سكان العالم، تعيش غالبيتهم في الولايات المتحدة الأميركية وفلسطين المحتلة. 

واعتمدت الدراسة على معدل العمر لدى أتباع كل ديانة وطائفة، وتوصلت إلى أن معدل العمر العالمي هو نحو 28 عاما لكافة الأديان عدا الإسلام الذي لديه معدل عمر 23 سنة، والهندوسية مع معدل عمر 26 سنة. بينما يبلغ معدل عمر أتباع المسيحية 30 عاما، والبوذية 34 عاما، واليهودية 36 عاما، والأشخاص غير المتدينين يبلغ معدل أعمارهم 34 عاما.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.