إنستغرام Vs عالم الحقيقة!

جاد محيدلي | 12 أيلول 2018 | 18:00

لا شك في أن الحياة في مواقع التواصل الاجتماعي وفي العالم الافتراضي تختلف تماماً عن الحياة في العالم الواقعي والحقيقي، فعند النظر الى حسابات الكثير من الشبان والفتيات على الإنترنت يعتقد كثيرون أن حياتهم مثالية وخالية من الشوائب والمشاكل، ولكن عند التعرف إليهم تصبح الصورة أوضح ونكتشف أن الحقيقة مختلفة تماماً عن حياة انستغرام. وبحسب عدة دراسات أجريت، يميل الإنسان في عصر الصورة الى إظهار الحياة المثالية التي يحلم أن يعيشها ولو كان في كثير من الأحيان يكذب على نفسه. فأي صورة تُنشر يجب أن تكون مثالية بالنسبة اليه من كافة النواحي ولا تتضمن شوائب لا في الشكل ولا حتى في المكان الذي يحيط به.

وفي هذا الإطار، بدأت امرأة المانية تدعى جيرالدين وست، مشروع باسم "انستغرام VS الواقع"، عبر حسابها في انستغرام نشرت عدداً من الصور التي تعيد من خلالها تمثيل صورة، وبطريقة فكاهية وكوميدية مبالغ فيها، أظهرت جيرالدين كم أن الحياة الإفتراضية مثيرة للسخرية وغير حقيقية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.