هيفاء وهبي وميرفت أمين ونيكول... أشهر قبلات السينما المصرية

محمد أبوزهرة | 23 أيلول 2018 | 10:00

تشهد الأفلام السينمائية في المجتمعات العربية، انقساما كبيرا بشأن القبلات العاطفية، حيث يرى البعض أنها ضرورة للسينما في السياق الدرامي، بينما يرى البعض أنها مخالفة للعادات والتقاليد العربية.

أبي فوق الشجرة - ميرفت أمين ونادية لطفي

وتمتلئ أفلام السينما المصرية منذ القدم ببعض القبلات الساخنة التي ظلت راسخة لفترة في أذهان المصريين، حيث يأتي على رأسها فيلم "أبي فوق الشجرة" الذي شهد الكثير من القبلات، لدرجة أن المصريين سخروا منه وقتها بالتأكيد أن الفيلم يضم 38 قبلة، بين عبدالحليم وميرفت أمين في بعض المشاهد وبين العندليب ونادية لطفي مرات أخرى.

هيفاء وهبي

فيما أثار فيلم "دكان شحاتة" ضجة كبيرة بين الجماهير المصرية، وبخاصة أنهم توقعوا أن يحتوي الفيلم مشاهد جريئة لبطلته الفنانة هيفاء وهبي، إلا أن الأمر اقتصر على قبلة بينها وبين عمرو سعد، خلال مشهد عاطفي بينهما.

عمر الشريف وفاتن حمامة

إحدى اشهر القبلات في السينما المصرية، كانت التي جمعت الفنان عمر الشريف وفاتن حمامة خلال فيلم صراع في النيل، حيث كان السيناريو ينص على حضن فقط إلا أن المشهد تطور إلى قبلة، كانت القبلة بمثابة موافقة فاتن حمامة على عرض الزواج الذي قدمه لها عمر الشريف لتبدأ قصة حبهما الشهيرة، والتي انتهت بإشهار عمر الشريف إسلامه بعدما كان يهوديا، وزواجه بها.

تحية كاريوكا

فيلم شباب امرأة احتوى على قبلات حازت إعجاب الكثيرين، بين شكري سرحان وتحية كاريوكا، حيث تضمن الفيلم إيواء سيدة قاهرية شاباً ريفياً، لتجره إلى الرذيلة.

رشدي أباظة وشادية

رشدي أباظة دونجوان السينما المصرية كان له نصيب من القبلات الساخنة، خلال فيلم الطريق مع الفنانة شادية، حيث احتوى الفيلم على مشاهد مليئة بالإثارة، بدأت بقبلة بين شادية ورشدي أباظة، وتبعت هذه القبلة مشاهد ساخنة وجريئة.

سهر الليالي

فيلم سهر الليالي احتوى على عديد من القبلات بين شريف منير وعلا غانم، وتعرض الفيلم وقتها لانتقادات لاذعة، بسبب هذه القبلات.

عادل إمام واللائحة تطول

الزعيم عادل إمام كان له نصيب من القبلات الساخنة في السينما المصرية، مرة مع نيكول سابا، خلال أحداث فيلم "التجربة الدنماركية"، كما تكرر الأمر مع الفنانة شيرين أكثر من مرة خلال فيلم "الجردل والكنكة".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.