لعبة "فورت نايت" تدمر العلاقات العاطفية وتسبب الطلاق!

جاد محيدلي | 19 أيلول 2018 | 10:00

قد تكون ألعاب الفيديو وهمية وإفتراضية، الا أن تأثيرها بالتأكيد ينعكس بشكل مباشر على الحياة الواقعية، فهذه الألعاب التي تطورت بشكل سريع وباتت تحاكي الواقع بشكل كبير، تؤثر على صحة الإنسان النفسية والجسدية والعقلية وحتى الإجتماعية، ونحن هنا لا نبالغ في كلامنا كالأمهات، بل هذه الآثار السلبية أكدتها أبحاث ودراسات علمية. ومن بين هذه الألعاب يبرز إسم "فورت نايت"، وهي اللعبة التي لاقت رواجاً وإنتشاراً واسعاً حول العالم في الفترة الأخيرة ولم يسلم منها الصغار ولا الكبار. وتقول الإحصائيات أن 10 ملايين شخص قاموا بتحميل اللعبة خلال أسبوعين فقط، في حين تشير إحصائيات أوسع أن 40 مليون شخص قاموا بتحميل اللعبة حتى الآن، في حين تم تسجيل وجود مليوني شخص يلعبون فورت نايت في الوقت ذاته.

في السابق نشرت صحيفة ألمانية تقريراً يحذر من خطورة هذه اللعبة على الأطفال نظراً الى ما تحتويه من مشاهد عنف وقتل، الا أن دراسة حديثة أبرزت سلبيات جديدة خطيرة لهذه اللعبة. وفي التفاصيل، ذكر تقرير لمؤسسة "Divorce Online" البريطانية، أن لعبة الفيديو "فورت نايت" تتسبب في زيادات أعداد الطلاق بعد تسجيل 200 طلب طلاق بسبب اللعبة، في 2018 ببريطانيا فقط، وأشار التقرير الى أن الآثار السلبية للعبة تنعكس بشكل مباشر على العلاقات العاطفية وتتسبب بمشاكل كبيرة بين العشاق تؤدي الى إنهاء العلاقات بشكل كامل، والفئة الأكبر التي تضررت هي بالتأكيد من الشباب. وأوضح التقرير، أن هذا الرقم يمثل 5% من إجمالي طلبات الطلاق التي نُظر فيها منذ بداية 2018 والبالغ عددها 4665 طلباً، وكان أحد أبرز أسباب الطلاق إدمان لعبة "فورت نايت".

والى جانب التأثير السلبي على العلاقات العاطفية والزواج، ذكر التقرير  أنه في الأسبوع الماضي كسر طفل عمره أربع سنوات من بريطانيا ذراعه بعد محاولته تقليد حيلة يقوم بها اللاعبون في اللعبة. وغاب الطفل عن يومه الأول في المدرسة الابتدائية بعد أن قفز من شرفة حديقته الخلفية بينما كان يحمل مظلة لأنه أراد الطيران مثلما يفعل اللاعبون. وفي وقت سابق من هذا الشهر، أصبحت إحدى الأمهات مفلسة بعدما سرق ابنها البالغ من العمر 10 سنوات حسابها المصرفي لإنفاق 1،193 جنيهاً إسترلينياً على اللعبة (أي أكثر من 1500 دولار).

يشار الى أن اللعبة عبارة عن 100 لاعب يطلقون النار على بعضهم البعض حتى يتبقى شخص واحد في النهاية. وفي بداية اللعبة، تحلق طائرة تضم اللاعبين فوق جزيرة، وكل لاعب يقرر أين سيقفز. وبعد ذلك، يقوم اللاعب بالبحث عن الأسلحة والفخاخ والأدوية داخل المنازل والأبنية. ويقوم اللاعب باستخدام فأس ومطرقة لتقطيع الأشجار وتكسير الصخور، بهدف بناء الجسور أو الدفاعات اللازمة لحماية نفسه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.