غضب مصري... الحكومة تتاجر بصحة مواطنيها وتستورد نفايات سامة

محمد أبوزهرة | 29 أيلول 2018 | 12:03

يعيش الشارع المصري حالة من الغليان بسبب قرار مجلس الوزراء استيراد نفايات خطيرة من الخارج، وهو ما أثار ضجة كبيرة مطالبين بإلغاء القرار fخاصة أنه سيحقق مكاسب مادية على حساب صحة المصريين، ويؤدي إلى كثير من الأمراض والأوبئة التي تعرّض حياة البشر للخطر.

مركبات معدنية

ويأتي مصدر خطورة تلك النفايات أنها تحتوي على مركبات معدنية ثقيلة ومخاطر إشعاعية إلى جانب بعض المركبات العضوية مثل المركبات الفسفورية والفينول، وهو ما أثار موجة غضب ضد الحكومة المصرية.

مصادر متعددة

الغريب في الأمر أن تلك المخلفات يتولد أغلبها من الصناعة ومحطات توليد الكهرباء بالطاقة النووية التي تعتبر من أكثر مصادر المخلفات النووية، وهي أحد أنواع النفايات الصلبة، حيث تضم الإطارات التالفة وبعض المواد التي يصعب التخلص منها، بخاصة أن تحللها صعب للغاية إضافة إلى أن حرقها يسبب غازات سامة.

مجلس النواب يتحرك

مجلس النواب المصري لم يترك الأمر يمر مرور الكرم، حيث تقدمت الدكتورة شيرين فراج بطلب إحاطة للحكومة، من أجل مناقشة قرار استيراد المخلفات التكتية والبدائل المطاطية وهي مخلفات محظور استيرادها طبقا للبند رقم 55 من قائمة النفايات، إلا أن وزيري الصناعة والبيئة تدخلا لحذفها من قائمة المحظورات قبل أن تستورد.

وتضمن طلب الإحاطة، أن مصر إحدى الدول التي وقعت اتفاقية بشأن المخلفات الخطرة، ولا بد من الالتزام بالقائمة الدولية للنفايات الخطيرة، وهو ما يتطلب إلغاء تلك الصفقة وإلغاء استيراد النفايات المطاطية لما لها من خطورة.

النفايات المطاطية خطر

النفايات المطاطية تهدد صحة المصريين ببعض الأمراض التي تتسبب بها وعلى رأسها السرطان والربو والحساسية والسرطان والتهابات رئوية وضيق تنفس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.