لوحة لفنان شهير دمرت نفسها بعد بيعها بنحو مليون ونصف مليون دولار أميركي!

حسام محمد | 7 تشرين الأول 2018 | 21:00

مقلب من العيار الثقيل قام به فنان الغرافيتي الشهير "بانكسي" في مزاد "سوذبي" في لندن، حيث باع لوحة بنحو مليون و300 ألف دولار اميركي، دمرت نفسها بنفسها، بعد أن تمت عملية البيع. وتحتوي اللوحة على فتاة بيدها بالون، بدأ المزاد بتقييمها بمبلغ 300 ألف جنيه إسترليني، لتباع في النهاية بمقدار مليون و42 ألف جنيه إسترليني، أي ما يزيد عن مليون و 300 ألف دولار.

View this post on Instagram

Going, going, gone...

A post shared by Banksy (@banksy) on


وبعد فترة قصيرة من بيع اللوحة، تم تقطيع اللوحة بوساطة آلية كانت مخبأة على ما يبدو داخل قاعدة الإطار، فظهرت اللوحة من الأسفل على شكل شرائط، حيث علق مدير المزاد بالقول: "لم نتطرأ لمثل هذا الأمر من قبل، ولا نعلم بعد ماذا سنفعل"، في حين علق الرسام بانكسي على تدمير اللوحة: "وها هي ترحل، ترحل…لقد رحلت".


ويعتبر بانكسي، الفن التشكيلي ملتزما بقضايا الإنسان، وحقه المشروع في الحرية والمساواة، وهو ملتزم كذلك بالدفاع عن المستضعفين من أطفال ونساء وشعوب الأرض، وكذا بقضايا البيئة وأطراف الأرض عامة. وقام الفنان التشكيلي من خلال أعماله ومشاركاتها في عدد كبير من المعارض التي نظمت في عدة دول عربية وغربية بطرح قضايا ومشاكل اجتماعية كثيرة. وحول طريقة اختياره لأعماله ولوحاته، أكد الفنان بأن معظم أعماله تكون متزامنة مع أحداث معينة، مشيرا إلى أن المواضيع السياسية والاجتماعية أكثر ما تستهويه، حيث يهتم بالمنطقة العربية والتي هي منطقة ساخنة يجري فيها أحداث كثيرة على حد تعبيره.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.