فوائد كثيرة لألعاب الفيديو ستغير نظرة أهلك وحبيبتك تجاهك!

جاد محيدلي | 14 تشرين الأول 2018 | 20:00

الى كل من يحب ألعاب الفيديو، بالتأكيد أنتم تسمعون يومياً من أهلكم أو حبيباتكم أو حتى زوجاتكم، كلاماً ينتقدون فيه ما تقومون به ويعتبرون أنه مضيعة للوقت وسخافة وقلة نضوج. لكن من الآن وصاعداً أصبح بإمكانكم إقناعهم بأن هذه الألعاب تمتلك فوائد كثيرة مثبتة علمياً بحسب الدراسات، وهي تساعد على تعزيز صحة الدماغ وتقوية الذاكرة، وفق ما ذكر موقع "إنغادجت" التقني. 

وفي التالي سنقدم لكم هذه الفوائد:

 حل المشاكل

تضع ألعاب الفيديو الشخص الذي يمارسها في مواقف تتطلب منه التفكير بعناية قبل التحرك واتخاذ القرارات في غضون ثوان. ووفق أبحاث، فإن مثل هذه المواقف تنعكس في الحياة الواقعية، وتجعل الشخص قادراً على اتخاذ القرارات وحل المشاكل.

تحسين الذاكرة

تقوم ممارسة ألعاب الفيديو بتفعيل الذاكرة البصرية والسمعية، حيث يتوجب على اللاعب الإصغاء للإرشادات التي تقدم له في بداية اللعبة، وتذكرها خلال المهام التي عليه تنفيذها خلال اللعبة، الأمر الذي يحسّن من الذاكرة. 

سرعة الدماغ

يتلقى الدماغ أثناء ممارسة ألعاب الفيديو تحفيزاً منوعاً بصرياً وسمعياً. وطبقاً لأبحاث، فإن الأفراد الذين يمارسون ألعاب الفيديو يكونوا قادرين على معالجة هذه المحفزات أسرع من غيرهم، وهو ما يضمن أن يعمل الدماغ باستمرار على تفسيرها، وبسرعة أكبر.

تحسّن الصحة العامة

ألعاب الفيديو تحسّن الصحة العامة لمن يخضعون لعلاج بدني أو نفسي. وتساعد الألعاب وخصوصاً تلك التي تصنّف تحت "الواقع الافتراضي" في تخفيف التوتر، والآلام الناجمة عن الأمراض المزمنة والجراحات، وذلك لأن اللاعب ينغمس في أحداث اللعبة وينصرف انتباهه عن الألم.

علاج الأمراض

أشارت نتائج تجربة سريرية أن لعبة الفيديو يمكن أن تساعد الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، وذلك لتحفيز أنظمة عصبية إدراكية معينة في المخ كما تساعد الأطفال المصابين بالتوحد على تنمية التوازن النفسي لديهم خلال مواجهتهم للتحديات الخاصة بهم.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.