فتاة وهمية تقتحم عالم الموضة وإنستغرام... ما قصتها؟

جاد محيدلي | 20 تشرين الأول 2018 | 11:00

"نونوري" فتاة افتراضية ووهمية دخلت عالم المؤثرين في مجال الموضة والأزياء، نعم هذا صحيح! فعلى الرغم من أنها لا تشبه البشر، إلا أن أفعالها توحي بذلك. إذ ترتدي نونوري التي تبلغ من العمر 19 عاماً، أزياء من علامات تجارية فاخرة مثل ديور، ومارك جاكوبس، وروبرتو كافالي، بالإضافة إلى ألكسندر ماكوين. وكانت نونوري قد ارتدت من أزياء مصممين لبنانيين، مثل زهير مراد وإيلي صعب. وتتواجد مع العديد من الشخصيات في عالم الموضة والأزياء، كما أنها تحضر شتى المناسبات، ولا تعرض الأزياء فحسب، بل صورت أيضاً فيديو لها وهي تقدم جلسة مكياج لعلامة "كيم كاردشيان ويست" التجميلية.

وجاء تصميم هذه الشخصية المؤثرة من قبل المخرج يورغ زوبر، إذ لطالما أحب الأزياء منذ صغره، وكان يحلم دوماً بدمية ذات شعر طويل، تعيش داخل عالم مليء ومحاط بالمجلات العالمية اللامعة. ونشأت نونوري من رغبة المصمم في تشجيع الأشخاص على أن يتمتعوا بصوت لهم، إذ قال إن الأزياء هي أداة رائعة لأن تسمع في هذا العالم. وبالنسبة إلى التحديات التي واجهها صانع نونوري، فهي تحويلها من رسمة إلى شخصية ثلاثية الأبعاد. وكونها رقمية، أوضح زوبر أنها لا تنافس الأشخاص الحقيقيين. ولكن روحها قد تغذت من روح إنسان، ما يجعلها شخصية عميقة وحقيقية.

واليوم، يتابع نونوري على موقع "انستغرام" أكثر من مائة ألف شخص وكثير منهم من المشاهير العالميين وكبار الرائدين في عالم الأزياء بالإضافة الى مشاهير السوشل ميديا، ويشار أيضاً الى أن حسابها موثق ورسمي. ولا يهدف المصمم إلى إضفاء المزيد من المؤثرات الافتراضية، لأن بإمكانه تغذية روح واحدة حتى تكون حقيقية. وعن حُلم نونوري، أشار زوبر إلى أنها ترغب بأن تصبح شخصاً حقيقياً، وكون ذلك لن يتحقق، فهي تحب التعاون مع أشخاص حقيقيين والتواجد إلى جانبهم.




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.