3 نساء عملن في الدعارة وغيّرن مجرى التاريخ!

جاد محيدلي | 22 تشرين الأول 2018 | 12:18

لطالما أثار العمل في المجال الجنسي أي "الدعارة" جدلاً كبيراً، فتنقسم الآراء حول هذا الموضوع بين من يعتبره منافياً للأخلاق والعادات والأديان، وبين من يدافع عنه بحجة أن الشخص حر بجسده ومن الأفضل الحصول على المال عبر هذه الطريقة بدلاً من السرقة أو القتل. لكن على الرغم من كل ذلك، حظي عدد كبير من بائعات الهوى عبر التاريخ بالاحترام لأنهن ساهمن في تغيير مجرى التاريخ وأنجزن الكثير من الأشياء المثيرة للإعجاب.

وسنقدم لكم عدداً من النساء اللواتي عملن في الدعارة، ولكن استطعن تحقيق هدف نبيل في الحياة:

تشينغ شي

تعتبر تشينغ شي واحدة من أنجح القراصنة، وكانت في الأصل بائعة هوى في بيت للدعارة في كانتون في جنوب الصين قبل أن تلفت أنظار القرصان زانغ يي الذي تزوجها بعقد وصفه البعض بأنه صفقة تجارية كبرى. لقد جمع الإثنان معاً أسطولاً ضخماً متكوناً من آلاف السفن وعشرات الآلاف من الرجال، وأدى ذلك إلى تقزيم جميع القوات البحرية في العديد من البلدان. وعندما مات زانغ يي استغلت زوجته الفرصة، فأصبحت تمتلك قوة حقيقية خاصة بها، وتولت السيطرة التامة على أسطول القراصنة، وبدأت بسن قوانين سلوك صارمة للغاية، يجب على كل قراصنتها اتباعها، تتمثل في عدم السرقة من القرويين، وعدم الهروب من المعارك، وكانت تسهر على أن تتم معاملة أي سجين وأسير باحترام. بعد إحباطها هجمات متعددة شنتها ضدها العديد من الدول، تفاوضت تشينغ مع الحكومة على إقامة هدنة، وفي نهاية المطاف مُنحت حق الإبقاء على كل ما كانت قد جنته خلال سنواتها كقرصانة وتقاعدت بذلك من مهنة القرصنة، وهو أمر لم يقدر على فعله سوى عدد قليل من القراصنة.

نينون دو لونكلو

في القرن السابع عشر أجبرتها والدتها على ممارسة الدعارة في سن مبكرة، وفي نهاية المطاف أصبحت نينون بائعة هوى بارزة للغاية، حيث كانت تتعامل مع العديد من عشاقها من الشخصيات البارزة في المجتمع، وخلقت لنفسها سمعة جيدة، وسرعان ما أصبحت عاملة دائمة في صالونات محلية حيث فكانت تحدث إلى الرجال والنساء حول مواضيع مختلفة، بما في ذلك مفهوم الحب والزواج. قدمت الكثير لمجتمعها ولم يقتصر ذلك على مجرد تقديم النصائح الخاصة بالعلاقات، فقامت بإنشاء صالونٍ يمكن للرسامين والملحنين والموسيقيين الالتقاء فيه ومناقشة القضايا الفكرية والفلسفية، وكانت أيضاً من المؤيدين الأوائل للمساواة بين الجنسين، وعلّمت الرجال كيفية التعاطف مع النساء بدلاً من اعتبارهن مجرد وسائل للمتعة. ساعدت بشكل غير مباشر في التمهيد لمسيرة فولتير وموليير المهنية، فقد تركت بعد وفاتها ثروة كبيرة لابن محاسبها فرانسوا أرويت الذي هو (فولتير) نفسه وبذلك عززت نينون ظهور بعض الفلاسفة الأكثر احتراماً في عصر التنوير.

جوليا بوليت

كانت بوليت قد امتهنت الدعارة عندما كانت تقطن في كاليفورنيا، ثم انتقلت إلى مدينتي فيرجينيا ونيفادا حيث واصلت عملها، وسرعان ما حظيت بشهرة واسعة. قامت بوليت بالعديد من الأعمال لتحسين المدينة التي تعيش فيها، فكانت تندد بالعمل في مجال التعدين الذي لم يكن عملا آمناً، وعندما أصيبت مجموعة من عمال المناجم بالمرض بعد شربهم مياهاً ملوثة جراء التعدين، حولت بوليت بيت الدعارة إلى مستشفى لعلاجهم، حتى إنها ساهمت في رعاية المرضى استناداً إلى مهارتها في التمريض. تبرعت بأموال طائلة لوكالة إغاثة تهدف إلى دعم الجنود من الجرحى والمرضى خلال الحرب الأهلية، كما تبرعت لمراكز الإطفاء في البلدة. اغتيلت جوليا في سنة 1867، وقد اجتمع سكان البلدة وقدموا لها جنازة ضخمة، وسار الآلاف من الناس في موكب لتكريمها. تم القبض على قاتلها بعد أكثر من عام على وفاتها، وعندما حان يوم تنفيذ حكمه بالإعدام شنقاً، أغلقت كل المتاجر أبوابها حتى تتمكن المدينة بأكملها من رؤية ذلك.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.