غضب كبير ... العدوّ الإسرائيلي يعتقل رجل دين في كنيسة المهد بوحشية

علي حمدان | 24 تشرين الأول 2018 | 20:00

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، بفيديو يوثق لحظة اعتداء عناصر من الشرطة الاسرائيلية على رجل دين مسيحي داخل ساحة كنيسة القيامة في القدس المحتلة. وذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها رجال دين أقباط في البلدة القديمة لمدينة القدس صباح اليوم. حيث شارك رجال الدين، في الوقفة التي دعت لها بطريركية الأقباط الأرثوذكس، في ساحة الكنيسة احتجاجًا على رفض السلطات الإسرائيلية السماح لها بإجراء أعمال ترميم في دير "السلطان"، القبطي الملاصق للكنيسة..

ودان التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة الاعتداء "الهمجي الذي نفذته قوات الاحتلال على رهبان أقباط في ساحة كنيسة القيامة صباح اليوم". وقال ديمتري دلياني، رئيس التجمع، "إن اعتداء شرطة الاحتلال على الرهبان أتى في إطار مسلسل الاضطهاد الذي يعاني منه كل من هو غير يهودي في مدينة القدس المحتلة".

وأضاف "إن الرهبان تجمعوا من أجل إخراج مجموعة من عمال الآثار المُكلفين من قبل حكومة الاحتلال للعمل داخل دير السلطان بجوار كنيسة القيامة، إذ تحاول سلطات الاحتلال إقحام نفسها في شؤون الكنائس وفرض سيطرتها على الأديرة المحيطة بكنيسة القيامة تمهيدًا للسيطرة على كنيسة القيامة نفسها"..

وحظي الفيديو الذي يوثّق لحظة اعتداء الصهاينة على الراهب بانتشار كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وسط غضب كبير من رواد هذه المواقع وسوف ننقل لكم أبرز ردود الفعل:





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.