التلوّث يخنق جونية... والسرطان مستمرّ!

جاد محيدلي | 1 تشرين الثاني 2018 | 14:00

جميعنا يعلم أن لبنان يعاني من أزمة النفايات، التي لا تخصنا نحن فقط بل هي قضية عالمية تتعلق بالبشرية التي تعيش على هذا الكوكب، الا أن نسب التلوث المرتفعة خلال السنوات الأخيرة في لبنان بدأت تنعكس بشكل مباشر وسريع على اللبنانيين، فعلى سبيل المثال، أكدت وزارة الصحة في السابق أن نسبة الإصابة بالسرطان إرتفعت مؤخراً بشكل كبير، أما مؤخراً، فتلقى اللبنانيون صدمة جديدة: جونية في المرتبة رقم 5 بين المدن العربية الأكثر تلوثاً!

التلوث هذه المرة بثاني اوكسيد النيتروجين NO2، وهو غاز سام وخطير، ينبعث من حرق الزيوت والديزل سواء في النقل أو الصناعة، أو إنتاج الكهرباء ويصيب الرئتين، ويتسبب بأعراض تنفسية ويؤدي إلى الوفاة. والكارثة هذه، كشفت عنها منظمة Green Peace البيئية، إذ أظهرت نتائج تحليل لبيانات حديثة صادرة عن الأقمار الصناعية في الفترة الممتدة بين 1 حزيران و31 آب، وجاء فيها أسماء 8 مدن شرق أوسطية من بين المدن الأكثر تلوثاً في العالم من حيث نسبة الغاز الملوث ثاني اكسيد النيتروجين في الهواء. وشملت قائمة البؤر الساخنة 50 مدينة في العالم، ثماني منها عربية وهي: دبي - الامارات، الرياض - السعودية، الأحمدي - الكويت، بغداد - العراق، جونية - لبنان، القاهرة - مصر، والدوحة - قطر وأربيل - العراق. كما نشرت المنظمة انفوغراف يُظهر إحتلال جونية المرتبة الـ23 عالمياً بتلوّث الهواء. وكأن المصائب التي يعاني منها اللبناني لا تكفي!

للأسف، جونية مدينة الحياة والسهر والسياحة التي تشتهر بخليجها الذي يضاهي بجماله أهم الخلجان العالمية، ترزح وتعاني هي وأهلها تحت وطأة التلوث الخطير والمدمر. أما اللبناني الذي لا حول له ولا قوة، فلم يجد في اليد حيلة بعد سماع هذا الخبر سوى التوجه الى مواقع التواصل الإجتماعي لـ"النق" والاعتراض على تصرفات السلطة السياسية التي لم تكلّف نفسها إيجاد حل جذري وفعلي لهذه المصيبة التي تهدد حياتنا جميعا.
كل لبنان ملوث

"ورطة"

مسابقة للتلوث

المضحك المبكي

أين الثورة؟

السرطان مستمر

شكراً بيروت

الى متى؟

حلول وأفكار

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.