تعرفوا إلى الملابس المستوحاة من الحشيش!

جاد محيدلي | 10 تشرين الثاني 2018 | 20:00

"تعتبر الملابس إحدى أكثر الطرق الأساسية للتعبير عن النفس"، هذا ما قاله المصمم الأميركي، داي ليم، الذي يرى أن تدخين القنب الهندي، أي الحشيش، يمكنه أيضاً تحرير الإبداع والفكر. وإنطلاقاً من هذه الفكرة، قام داي منذ العام 2016، بالجمع بين الماريجوانا والأزياء لإطلاق علامته التجارية "Sundae School"، التي تستوحي الملابس من ثقافة الحشيش. كما تعتمد على الأزياء الكورية التقليدية، مع دمج الرسوم التوضيحية المستلهمة من ثقافة هذه البلاد.   

وعلى سبيل المثال، يُصنع المعطف الكوري التقليدي، "durumagi"، من الدنيم بدلاً من الحرير. وبالنسبة إلى ملابس "هانبوك" الكورية التقليدية، فتُصمم بجيوب مخفية لسيجارة الحشيش. وتشمل هذه العلامة التجارية تصاميم أكثر عصرية اُستوحيت من الفولكلور والياقات التقليدية.

وأطلق داي وشقيقته سيندي علامتهما التجارية في نيويورك منذ عامين وباتت تلاقي مؤخراً خاصة انتشاراً كبيراً. يُشار إلى أنهما ولدا في سيؤول، وانتقلا إلى أميركا في أوائل فترة مراهقتهما. واكتسبت هذه العلامة التجارية شهرة واسعة في الولايات المتحدة، خاصة أن بعضاً من قطع أزيائها قد ظهرت في مجلة "فوغ"، فضلاً عن أن الشركة الأميركية "Barneys" ستبيع أحدث مجموعاتها.

وتجد التاريخ الكوري في تصاميم "Sundae School"، إذ تعرض أحد رسوماتها الإيضاحية صورة للملك سيجونغ العظيم من القرن الخامس عشر، مع أنبوب السجائر التقليدية، التي تُعرف بـ "غومبانغداي". بينما تعرض صورة أخرى نمراً أبيض اللون، تحيط به الغيوم البيضاء.  وقال داي إنه "باعتبارنا آسيويين، وخاصة أميركيين آسيويين، لا يمكن إنكار حقيقة ما نتمتع به من مميزات". ولكن، أوضح أن "أصواتنا لا تزال مكبوتة في الكثير من الأوقات بسبب فكرة كوننا أقلية".

وأوضحت سيندي: "نريد تغيير فكرة الأشخاص عن الماريجوانا كونها بمثابة مخدر الشيطان"، إذ يريد الشقيقان تزويد الأشخاص بمعلومات حول الثقافة الأميركية الآسيوية، بالإضافة إلى أهمية تطبيق مبدأ المساواة، ليس فقط في القانون فحسب، وإنما أيضاً في ظهورهم على وسائل التواصل الاجتماعي. وفي سبعينيات القرن الماضي، حظرت الماريجوانا في كوريا الجنوبية اجتماعياً وثقافياً. وبحسب قانون كان قد أُصدر في ذلك الوقت، يُحكم على الشخص بالسجن أو الإعدام في حال توزيعه الحشيش. ورغم أنه لن ينسجم بعض الأشخاص مع ما يفعله الشقيقان، إلا أن داي قال: "سنتمكن على الأقل من فتح هذه الحوارات وتبادل الآراء، وأعتقد أن هذا ما نحققه الآن".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.