"السناجل" يحتفلون بيومهم العالمي: "الجفاف" العاطفي يسيطر على العرب!

جاد محيدلي | 12 تشرين الثاني 2018 | 12:27

كما يحتفل العشاق حول العالم بعيد الحب أي الفالنتاين، احتفل العزاب بعيدهم الذي تم تحديده للأشخاص غير المتزوجين والمرتبطين، ويُحتفل به في يوم 11/11 من كل عام، وهو اختير بسبب الصلة بين العُزاب والرقم "1". وانطلق هذا العيد من الصين حيث وجدت شركة "علي بابا" الصينية الشهيرة أن مبيعات شهر تشرين الثاني من كل سنة منخفضة. فاخترعت عيد العزاب "singles day" في يوم 11/11 عام 2009، لتحض كل شخص على أن يهدي نفسه شيئاً. وعبر هذه الفكرة الذكية، أصبح هذا العيد من أكثر أيام التسوق "أونلاين" في العالم بمبيعات تصل إلى مليارات الدولارات.

وفي هذا الإطار، قرر العرب "السناجل" الاحتفال بهذا اليوم، فتصدر هاشتاغ اليوم_العالمي_للعزاب قائمة المواضيع الاكثر تداولاً في تويتر ولقي انتشاراً واسعاً وتفاعلاً كبيراً في عدد من الدول العربية، وعبّر آلاف المغردين تحت الهاشتاغ على أنه لا يوجد أجمل من العزوبية وأنها أقوى أنواع الحرية، وأن البقاء بلا زواج أو ارتباط هو أفضل من زواج فاشل حيث تناقل العديد منهم عبارة "أن يفوتك قطار الزواج خير من أن يدهسك". في حين أن أغلبية الشباب العربي عبّروا عن "الجفاف" العاطفي الذي يسيطر على مشاعرهم، مؤكدين حاجتهم للحبيب الذي لم يظهر لهم حتى الآن، وبدا واضحاً من التغريدات أن شبابنا يفتقدون كثيراً الى الحب والعلاقات الغرامية في حياتهم، ويعود ذلك بالطبع الى العادات والتقاليد العربية التي لا تحبذ الحب الا في إطار الزواج الرسمي، كما أظهرت تغريدات الذكور والإناث عن تأخر سن الزواج في العالم العربي في عدد من الدول العربية، وتعود أسباب هذه الظاهرة الى تراجع الأوضاع الإقتصادية وانخراط الأجيال الجديدة أكثر في التعلم والعمل. فكيف برأيكم عبّر العرب عن جفافهم العاطفي؟

حال السناجل العرب

لا تذكروهم بمصيبتهم

جفااااف

الفرق بين الحياة الزوجية والعزوبية

جيل الايباد ارتبط

"نعمة السنجلة"

احتفلوا بصمت

لا يوجد حب

الجفاف العاطفي مستمر

تعيش راحة البال

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.