آخرهم وزير السياحة التونسي.. 8 وزراء يهود في الحكومات العربية

محمد أبوزهرة | 20 تشرين الثاني 2018 | 17:42

حالة من الجدل الكبير عاشتها الأوساط العربية خلال الأيام الماضية، منذ قرار رئيس الحكومة التونسي يوسف الشاهد، تعيين رونيه الطرابلسي اليهودي الجنسية في منصب وزير السياحة والصناعات التقليدية، ضمن التعديلات الحكومية التي أعلنها الأسبوع الماضي، وهو ما أثار جدلاً كبيراً حول تولي يهودي منصباً وزارياً في دولة عربية مسلمة.

ومن المنتظر أن يحسم #البرلمان_التونس مصير التعديلات الوزارية، وحالة الجدل حول وزير السياحة الجديد، خاصة بعد إعلان عدد من الأحزاب السياسية والجمعيات رفض تقلّد اليهودي رونيه الطرابلسي منصباً وزارياً، خاصة أنه يحمل الجنسية الإسرائيلية إلى جانب موقفه الداعم للكيان الصهيوني، فيما يرى المؤيدون للقرار أن تعيين يهودي تونسي سيخدم صورة تونس بشكل إيجابي من حيث إيمانها بالسلام وتحرر الديانات.

ويُقيم في تونس حالياً ما يقرب من 1500 يهودي يحملون الجنسية التونسية، ويسكن معظمهم في جزيرة جربة, وفي #تونس العاصمة.

ترشيح رونيه الطرابلسي لمنصب الوزارة في الحكومة التونسية، أعاد إلى الأذهان عدداً من الوزراء اليهود الذين سبق لهم الوجود في الحكومات العربية، الذين يأتي على رأسهم نسيم شمامة في تونس أيضاً، حيث تولى منصباً وزارياً العام 1852، ويعد من عائلة يهودية غنية، وكان والده الحاخام سليمان شمامة، وكانت عائلته تتمتع بحظوة كبيرة، وجرى تعيينه في خدمة الوزير الأعظم مصطفى خازندار ثم المكلف العام بالخزينة التونسية.

كما يعد أندري باروش، وهو من مؤسسي الحزب الشيوعي التونسي، من أبرز وزراء العهد البورقيبي، إلى جانب ألبرت بسيس الذي سبق له أن شغل منصباً وزارياً في تونس.

كما تضم القائمة حسقيل ساسون في العراق، والذي يعد أول يهودي يشغل منصب وزير مالية للعراق في العصر الحديث العام 1921، حيث فوضت إليه الحكومة العراقية وقتها مفاوضة البريطانيين حول امتياز شركة النفط العراقية التركية، فنجح في الاتفاق بأن يكون الدفع بالباون الذهبي بدلاً من العملة الورقية، بعد إصراره على هذه المعاملة في المفاوضات العام 1925، وكان ساسون منظم أول ميزانية مالية في تاريخ العراق، وأول منظم لهيكل الضرائب على الأسس الحديثة.

قائمة الوزراء اليهود في الوطن العربي تضم 3 وزراء في الجزائر وهم روني لونوار، كريستيان نوسي وسافاري .

كما سبق أن تولى يهودي منصباً وزارياً في مصر، وهو يوسف أصلان قطاوي الذي درس الهندسة في باريس وعمل عند عودته موظفاً في وزارة الأشغال العامة، ثم سافر إلى إيطاليا لدراسة أصول صناعة السكر وعاد إلى مصر ليؤسس مصنعاً للسكر، واختير عضواً في عديد من المجالس الاستشارية للمؤسسات الصناعية والمالية، قبل أن يشترك العام 1920 مع طلعت حرب في تأسيس بنك مصر، ليتم اختياره وزيراً للمالية عام 1924 ثم وزيراً للمواصلات عام 1925.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.