قانون جديد في البرلمان.. شرط غريب للزواج في مصر

محمد أبوزهرة | 16 تشرين الثاني 2018 | 15:00

ارتفاع نسب الطلاق في مصر، بات أزمة كبرى تؤرق المصريين، حيث ارتفعت نسب الطلاق بشكل ملحوظ خلال السنوات الأخيرة، والظاهرة التي تؤرق الجميع هي أن أغلب حالات الطلاق كانت في السنة الأولى من الزواج بسبب عدم التفاهم بين الزوجين، وعدم تفهم كل منهما لمسؤولياته في الحياة الزوجية.

البرلمان المصري تدخل في أزمة ارتفاع نسب الطلاق، من خلال مناقشة قانون تقدمت به النائبة شادية ثابت بضرورة منح دورات إلزامية للمقبلين على الزواج، لمواجهة ظاهرة ارتفاع نسب الطلاق.

وينص القانون الذي سيناقشه مجلس النواب على وجود 5 محاور في الدورات الإلزامية التي تستمر مدة 3 أيام بإجمالي 15 ساعة تدريبية، حيث تتناول الدورة الحديث فى جميع جوانب الحياة الدينية والنفسية والاجتماعية والأسرية والاقتصادية، من أجل تأهيل الزوجين للمسؤوليات الجديدة عليهما في الحياة الزوجية.

كما تشهد الدورات عرض نماذج حية من بعض المشكلات الزوجية التي أثيرت خلال الفترة الماضية، وكيفية التعلم منها لعدم الوقوع فيها مستقبلا، وعرض وسائل التغيير الإيجابي والإصلاحي للآباء والأزواج، وتعلم مصاعب الحياة وكيفية مواجهتها بدلاً من الطلاق، وهو ما يعد شرطاً أساسياً بالنسبة للمقبلين على الزواج، بالإضافة لضرورة اجتياز الكشف الطبي بأن الزوجين لائقان تماماً للزواج ولا يوجد لديهما أي أمراض تمنعهما من ممارسة الحياة الزوجية.

مشروع القانون الجديد بضرورة اجتياز دورات للمتزوجين، يلقى قبولا في الشارع المصري والبرلمان، مؤكدين أن تلك الدورات ستعرض بعض النماذج السلبية للزواج وكيفية التعلم منها وتجنب الأخطاء التي وقعوا فيها، بجانب عرض بعض النماذج الإيجابية أيضا للأزواج القادرين على تحمل ظروف المعيشة، والتأهيل من أجل تقبل الطرف الآخر وتحمل المسؤولية من الناحية النفسية.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.