حقائق ومعلومات لا تعرفونها عن متحف "اللوفر"!

جاد محيدلي | 20 تشرين الثاني 2018 | 21:14

أول ما يخطر في بالنا عند الحديث عن فرنسا الى جانب برج إيفل هو متحف اللوفر الشهير الذي يقع على الضفة الشمالية من نهر السين في العاصمة الفرنسية باريس. ويعد أحد المعالم السياحية الأكثر زيارة في المدينة وأجملها، بحيث يستقبل المتحف حوالي 7،3 ملايين زائر سنوياً. ويحتوي اللوفر على أكثر الآثار والقطع الفنية ندرة، بالإضافة إلى كل ما هو مميز وغالي الثمن، ويمتد ليحتوي بأرجائه الضخمة أحد أكثر المعارض الفنية شمولاً وتوسعاً منذ بداية القرن السادس قبل الميلاد إلى نهايات القرن التاسع عشر.

وسنقدم لكم حقائق ومعلومات قد لا تعرفونها عن متحف اللوفر:

أكبر متحف في العالم

هو كبير لدرجة أنه يستحيل على الشخص رؤية المتحف بأكمله في يوم واحد، وإذا كان لديك متسع من الوقت يدوم لـ100 يوم، حينها ستتمكن من تفقد كل قطعة أثرية متواجدة هناك، حيث ستتمكن من قضاء 30 ثانية على القطعة الواحدة فقط، على اعتبار أنّ المتحف يعرض 380,000 قطعة أثرية في المجموع، ولكن بالطبع ليست كل هذه المجموعة مسموحاً بعرضها للزائرين. كما يمتد المتحف ليشمل خارج حدود القصر، بالإضافة إلى كونه متصلاً بمتحف "يوجين-دولاكروا" ليطل على مشارف حديقة تولريز وهي أقدم حديقة في باريس.

لم يكن متحفاً

في الأصل لم يكن اللوفر متحفاً، بل تعود جذوره إلى قلعة "فيليب أوغوست" المنشأة في عام 1190، ومن ثم تحولت بدورها إلى قصر ملكي عُرف باسم قصر اللوفر الذي سكنه ملوك فرنسا في القرن السادس عشر. وخلال عام 1682 غادره لويس الرابع عشر منتقلاً بذلك إلى قصر فرساي وهذه كانت أولى بدايات متحف اللوفر وترحيبه بعامة الناس.

الموناليزا

لوحة الموناليزا للفنان الشهير ليوناردو دافنشي هي إحدى أكثر اللوحات شهرة على الإطلاق التي يعرضها متحف اللوفر، حيث يسافر الناس من مختلف أنحاء العالم ليحظوا بنظرة خاطفة عليها ويتأملوا إبداعها وجمالها. ما لا تعرفه عن هذه اللوحة أن حجمها صغير والكثير من السياح يُصدمون لدى رؤيتها، حيث تبلغ أبعاد اللوحة (77×53سم) فقط والتي هي أكبر قليلاً من ورقة بحجم A2.

المعارض

تشمل معارض اللوفر العملاقة 60,000 متر مربع، وتضم صالات العرض حوالي 7500 لوحة، 66% من هذه اللوحات تم رسمها من قبل الفنّانين الفرنسيين. وتنقسم صالات العرض إلى ثمانية أقسام وهي: آثار الشرق الأدنى، الآثار المصرية، الآثار اليونانية والإترورية والرومانية، الفن الإسلامي، المنحوتات، الفنون الزخرفية، اللوحات، المطبوعات والرسومات.

شبح اللوفر

يعود تاريخ نشأة متحف اللوفر إلى عام 1190 لذلك يعتقد البعض أن المتحف مسكون من قبل مومياء تدعى "بلفيغور" ويُعتقد أيضاً أن حدائق تولريز القريبة أيضاً مسكونة من قبل رجل يرتدي زياً أحمر.

الهرم الزجاجي

تم بناء هرم اللوفر الزجاجي البالغ ارتفاعه 20,6 متراً في عام 1989، فقد تم صنعه من الزجاج إضافة إلى الهيكل المعدني فقط، مُسبباً بانتصابه وثباته جدلاً واسعاً، حيث يُعد الآن أحد المعالم الأكثر تميزاً في المدينة. هذا الهرم هو واحد من أصل أربعة أخرى أصغر منه حجماً تحيط به في الفناء الخارجي للمتحف.

اللوفر والنازيين

كما ذكرنا سابقاً، لم يكن متحف اللوفر يستخدم دائماً كمتحف، فقد استخدمه النازيون كمخزن للفنون والقطع الأثرية المسروقة خلال الحرب العالمية الثانية.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.