تكبير الخصيتين... موضة جديدة تضرب الرجال!

جاد محيدلي | 27 تشرين الثاني 2018 | 13:09

يلجأ الكثير من الناس للحشوات الجلدية من أجل تجميل شكلهم الخارجي وخفض مظهر بروز التجاعيد والخطوط البارزة على الوجه، أو من أجل جعل الشفاه أو الخدود تبدو أكثر امتلاء، موضة العمليات التجميلية هذه انتشرت بشكل كبير في صفوف النساء الى جانب نسبة قليلة من الذكور، لكن هل فكرتم يوماً أنه قد يكون هناك عمليات تجميلية لزيادة حجم الخصيتين؟! نعم هذا صحيح، فأخذ بعض الناس يستعينون بحشوات جلدية يتم حقنها داخل كيس الصفن من أجل جعل الخصيتين تبدوان أكبر حجماً مما هما عليه في الواقع. وفي هذا الإطار، أوضحت وكالة الغذاء والدواء الأميركية في ملاحظة لها على موقعها الرسمي: "على الرغم من أن وكالة الغذاء والدواء رخصت لبعض الحشوات الجلدية القابلة للحقن من أجل الاستعمال على الوجه، على سبيل المثال، من أجل تحسين مظهر الشفتين والخدين واليدين، فإن نفس الوكالة لم ترخص أبداً لأي حشوات لتُحقن على مستوى أوسع في الجسم".



الا أن استعمال الحشوات الجلدية في جراحات تجميلية من أجل تحسين مظهر الخصيتين يعتبر أمراً نادراً على الرغم من أن هذه الموضة بدأت حديثاً ولم تنتشر بشكل كبير، لوجود طرائق أخرى ذات ديمومة أكبر. يقول الدكتور أليكس شتاينشليجر، مدير قسم علم أمراض المسالك البولية لدى خبراء علم أمراض المسالك البولية في نيويورك، أن هذه الحشوات الجلدية في واقع الأمر لا تفعل ما يظن الناس أنها تفعله، حيث قال: "أنت لن تجعل من الخصيتين أكبر حجماً في الواقع من خلال حقن الحشوات الجلدية داخلها، كل ما سيحدث أن الجلد المحيط سيبدو ممتلئاً أكثر لا غير"، غير أن هذه الحشوات قد تنجح في الواقع في خفض التعرق وظهور التجاعيد على الخصيتين.

لطالما كانت تقنيات وعمليات زيادة حجم الخصيتين متوفرة ومتاحة منذ زمن، كما أن طرائقها المتنوعة تختلف على درجة ومستوى الأمان والديمومة، وكان بعض الرجال يلجأون الى حشوات الخصيتين بسبب فقدان خصية أو ضمورها، لكن اللافت في الأمر أن السبب الذي يدفع الرجال للقيام بالعملية هو فقط تجميلي لتكبير حجم الخصية، ويقول الدكتور شتاينشليجر: "إنها بمثابة حشوات صدر صغيرة، والعملية برمتها لا تستغرق أكثر من نصف ساعة إلى ساعتين على الأكثر، كما يمكنك بعد الخضوع لها أن تذهب لتزاول عملك اليومي في اليوم التالي، بإمكان هذه العمليات مساعدة الناس على التعامل مع الأزمات النفسية التي تصيبهم عندما لا يكون حجم كيس الصفن لديهم مناسباً".

هناك أعراض جانبية بالتأكيد قد تنجم عن حقن الحشوات في كيس الصفن، مثل الكدمات والاحمرار والانتفاخ والتورم والألم والحكة. كما أن وكالة الغذاء والدواء الأميركية لا تنصح بمثل هذه العمليات التجميلية لكل شخص يملك تاريخاً طبياً في ما يتعلق بصدمات الحساسية، وكل شخص يعاني من حساسية تجاه الكولاجين، أو يعاني من اضطراب النزيف الدموي. ويقول شتاينشليجر: "إن مساحة سطح كيس الصفن هي أكبر بعشر مرات على الأقل من مساحة الشفتين على سبيل المثال، لذا ستكون تكلفتها أكبر، ذلك أنه تُستخدم فيها حشوات أكبر بعشر مرات وبإمكان عملية حشو الشفاه النموذجية أن تكلف بين 500 دولار إلى 2000 دولار، وذلك يبقى وقفاً على المكان الذي تعيش فيه والطبيب الذي تختاره ليجري لك العملية".





إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.