إمرأة تقيم حفل زفاف مؤثراً مع "خيال" حبيبها وتوجّه رسالة لكل شخص منا!

جاد محيدلي | 28 تشرين الثاني 2018 | 21:00

حطمت ديبي غيرلاخ من ولاية أريزونا الأميركية قلوب الآلاف من الناشطين في مواقع التواصل الإجتماعي التي غرقت بصور حفل زفافها المؤثر مع خطيبها راندي. ففي الوقت الذي احتفلت فيه ديبي بالزفاف، كان راندي في الحقيقة قد مات، لكن حبها له ووعدها بإقامة حفل لهما دفعاها الى إقامة هذا الزفاف مع "خياله" باستخدام تقنية الفوتوشوب، وقد تمت المراسيم ونشرت الصور في اليوم الذي كان يفترض أن يقام فيه الحفل، أي بعد 8 أشهر من تعرض الشاب راندي الى حادث سير ومن ثم وفاته.

ديبي لم تقم حفل الزفاف فقط لتعبر عن حبها وإخلاصها لحبيبها الراحل، بل أرادت أيضاً أن توجه رسالة لكل العالم، وقالت فيها: "كان يفترض أن يكون اليوم أفضل يوم في حياتي. كان يفترض أن أتزوج حبيبي. كان يفترض أن أستيقظ وأرتدي ثوب زفافي وأسير في الممر نحو رجل أحلامي. كان يفترض أن يكون اليوم هو اليوم الذي حلمت به منذ أن كنت طفلة صغيرة. ولكن اليوم استيقظت وحدي كما بتّ أفعل كل يوم، استيقظت مع قلبي المكسور. لن يمشي أبي معي في الممر ولن أتمكن من رؤية نظرات راندي عندما يرى ثوب زفافي. اليوم لن أتزوج حب حياتي لأن شخصاً ما اختار خياراً غيّر حياتي الى الأبد، شخص قرر عدم التوقف عند إشارة المرور عندما رأى خطيبي يتقدم نحوه على دراجته النارية، هذا الشخص حاول أن يسرع ويتخطى الإشارة فقط من أجل أن يعبر هو الشارع".

وأضافت ديبي: "من فضلكم، أتوسل إلى كل واحد منكم أن يقرأ كلماتي، إنتبهوا الى الدراجات النارية، توقفوا عند إشارات المرور وقودوا سياراتكم بعناية، لأنه يمكن أن يكون هناك عالم بأكمله مرتبطاً بهذه الدراجة. ربما لو توقف هذا الشخص عند إشارة المرور كنت سأكون متزوجة من حبيبي، لكنني الآن بسببه أتزوج من خياله فقط".











إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.