ما هي "فوبيا الحمامات" التي تعاني منها جيجي حديد؟

جاد محيدلي | 6 كانون الأول 2018 | 20:00

كثيرة هي أنواع الفوبيا المنتشرة حول العالم، مثل فوبيا الأماكن المرتفعة أو المغلقة أو فوبيا الحشرات، لكن هناك أيضاً أنواع أخرى غريبة لم نسمع عنها من قبل. وفي هذا الإطار، اعترفت عارضة الأزياء الشهيرة جيجي حديد مؤخراً بأشياء لم يعرف الكثيرون عنها شيئاً من قبل، حيث تحدثت لموقع "Bazzar" عن مسيرتها المهنية حتى الآن، مسلطة الأضواء على الفوبيا الغريبة التي تعاني منها، وهي الخوف من المراحيض أي الحمام. فما هو هذا النوع من الفوبيا؟

رهاب المراحيض والحمامات هو مصطلح يشمل مجموعة متنوعة من المشاكل المتعلقة باستخدام كراسي المراحيض أو الحمامات العامة. تصنف على أنها اضطراب القلق، وينظر إليه عادة من قبل الأطباء كشكل من أشكال الرهاب الاجتماعي مع الخصائص التي تعكس الخوف من الأماكن المكشوفة واضطراب الوسواس القهري. يعرف الخوف من الأماكن المغلقة بأنه خوف من الوقوع في أماكن أو حالات لا توجد فيها وسيلة للهروب بسهولة في حالة القلق أو نوبة الهلع، أو يفترض الخطر. وهذا يمكن أن يتسبب في أن يتجنب المصابون مغادرة منازلهم أو القيام بالأشياء والذهاب إلى الأماكن التي يخشونها، ما قد يؤدي إلى مشكلة أو إحراج. كما يتضمن الوسواس القهري، والأفكار المتطفلة التي غالباً ما تجبر المصابين على أداء سلوكيات وروتينات طقسية متكررة من أجل تخفيف قلقهم. رهاب المراحيض العامة قد تشمل الخوف من التلوث من استخدام المراحيض "القذرة"، القلق من أن الناس على بينة من استخدام أو قادرة على السماح لك باستخدام المرحاض، والخوف من ترك المنزل وعدم قدرة الشخص على العثور على مرحاض "آمن"، خوفاً من تلويث نفسك إذا تركت مكاناً آمناً وهو المنزل، أو الخوف من الحمامات لأنها ضيقة المساحة، وغالباً ما تكون هذه المشاكل قد حصلت بسبب تجربة مؤلمة أو مشكلة في الطفولة.

"باركوبريسيس" هو الاسم السريري لعدم القدرة على التبرز في المراحيض العامة. هذا النوع من الرهاب هو الأكثر انتشاراً بين رهاب المرحاض العام بسبب الحاجة إلى الجلوس، ويمكن أن يمتد هذا الخوف لتجنب استخدام حمامات الأصدقاء، والقلق بعد أن استخدم الزوار الحمام الخاص بهم. كما يسمى عدم القدرة على التبول في وجود الآخرين أو في الأماكن العامة "الباورسيس". تشير معظم البيانات عن رهاب المرحاض إلى أن حوالي أربعة ملايين شخص في المملكة المتحدة و 7% على الأقل من سكان كندا والولايات المتحدة يعانون منه. ومع ذلك، نظراً لمستوى الحرج المرتبط بهذا الرهاب، يفترض أن تكون هذه الأرقام أقل من الحقيقة. ويتراوح متوسط ​​عمر بداية المرض بين 12 و 25 عاماً، ولكن يمكن أن يبدأ رهاب المرحاض في أي عمر. عادة ما يتم علاج اضطرابات القلق عبر العلاج المعرفي السلوكي أي العلاج النفسي عند الطبيب، والذي لديه نسبة نجاح عالية عند اكتمال العلاج. على الرغم من أن العديد من الذين يعانون من القلق يتناولون الأدوية المضادة للقلق التي لم تثبت علاجها لهذا الوسواس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.