تعرفوا على "متعددة البعولة"... عندما تتزوج المرأة أكثر من رجل في وقت واحد!

جاد محيدلي | 19 كانون الأول 2018 | 15:00

الزواج في المفهوم العالمي هو الإرتباط بين الرجل والمرأة تحت غطاء ديني أو مدني، وفي السنوات الأخيرة شرّعت الكثير من الدول الزواج أيضاً بين المثليين جنسياً، لكن هل تعلمون أن هناك العديد من النساء اللواتي يتزوجن عدة رجال في وقت واحد؟ نعم هذا صحيح، "متعددة البعولة" هي ظاهرة قديمة عند العائلات التي تسكن منطقة التبت التي تتمتع بالحكم الذاتي في الصين. وحتى في أيامنا هذه، ما زالت توجد هناك بعض العائلات "متعددة البعولة" في بعض المناطق الريفية من التبت.

ما هي "متعددة البعولة"؟

هي شكل من أشكال الزواج لكنه متعدد الأطراف وهو ليس متشابهاً مع التعددية في الإسلام بل على عكسه تماماً، فهنا المرأة من تتزوج أكثر من رجل في الوقت نفسه. وما يثير الغرابة أكثر في الموضوع أنه عادة ما يكون هؤلاء الرجال أشقاء ومن عائلة واحدة ولهذا يسمى أيضاً هذا الزواج غالباً باسم "متعددة الأزواج الأخوية". 

كيف يتم الزواج؟


يتشارك أخوان أو ثلاثة أو أربعة حتى زوجة واحدة، وبحسب العادات والتقاليد يتم الإعداد والتنظيم لهذا الزواج من قبل الأهالي. وتختلف مراسم الزفاف من ناحية جلوس جميع الأخوة معاً كأزواج يوم الزفاف أو جلوس كبيرهم فقط. كما قد يشارك الأشقاء البالغون أقل من 15 سنة في مراسيم الزفاف على أن ينضموا للزواج عندما يبلغون سناً أكبر. وبحسب العادات والتقاليد يعتبر الإبن الأكبر سناً هو المهيمن ويدير شؤون المنزل، لكن جميع الإخوة يتشاركون العمل ويتعاونون سوياً. والمثير للإستغراب أيضاً أن الأشقاء يعتبرون أيضاً شركاء جنسيين أي جميعهم يعاشرون نفس الزوجة، وهذا الشق الذي نراه غريباً هو أمر عادي بالنسبة لهم ولا يشكل لهم حرجاً أو يعتبر عاراً.

ما سبب هذه الظاهرة؟

كان المجتمع التبتي يتألف من عدد كبير من الرهبان الذي يحرم عليهم الزواج، وهو ما خلق أزمو نوعاً ما من ناحية النقص في الذكور المستعدين للزواج، خاصة أن هذا المجتمعات بطبيعتها صغيرة وعدد سكانها ضئيل، ومن الصعب العثور على فتاة للزواج. ومن أجل الحفاظ على التناسل والتمسك بالأسرة، ولتجنب الخلافات بسبب الورثة أصبح يتشارك الأخوة زوجة واحدة.

ما مصير هذا الزواج الآن؟

تحت قانون الأسرة الجديد منعت الصين تعدد الزيجات ولكن حتى مع كونه غير قانوني حالياً،  لا تزال الزيجات متعددة الأزواج قيد الممارسة في المناطق الريفية والنائية في التبت حتى الآن.



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.