لماذا فصل الشتاء هو أسوأ فصل للوقوع في الحب؟

غوى أبي حيدر | 31 كانون الأول 2018 | 12:00

قد نظن أحياناً أنّ الشتاء هو فصل العناق والنوم المفرط بين ذراعي الحبيب، لكن لا! هو فصل خيبات الأمل والحزن ونقص الفيتامين دي، إنّه الفصل الذي يذلّك على الطرقات ويشعرك بوحدة أكبر من وحدتك. 

لهذا، قد نظن أنّ الحل للمأساة الشتوية هي الحب!!! وهنا نقع بفخ رسمته الصورة النمطية للحب من دون أن نعلم أنّ كلما برد الطقس، تبرد قلوبنا وتقل رغبتنا باعطاء الحب لأنّ الشتاء جعلنا بؤساء! 


إن كنت تعرفت على شاب في الفترة الأخيرة وتريدين ان تجربي حظّك بالحب وشاء القدر أن يجعل لقاءكما في الشتاء، اهربي فوراً لانّها علاقة مزيفة مبنية على فكرة أنّ الحب والعناق سيخلصانك من البرد وقساوة الفصل! 

سيتحجج الشاب بالطقس في هذه الفترة وستقضيان الويكند كلٌ منكما في منزله ترسلان صوركما بالبيجاما من دون اظهار الجورب الممزق طبعاً! ستختلفان كثيراً هذا لأنّكما تشعرون بحاجة غريبة لدراما تليق بالطقس، فهل تريدين الاستماع لهاني شاكر في الصيف؟ كلا، طبعاً، الشتاء هو لهاني شاكر!

via GIPHY

لاحقاً، تكتشفان انّ العناق على صوت المطر ما هو إلّا مشهد سينمائي غير موجود بالواقع، وأنّ ليلة "سمر ومهند" الحمراء في كوخ تحت المطر، ما هي إلّا من مخيلة المخرجة التركية الوحيدة، وأنّ جاك مات من البرد من أجل روز، فلو تعرف عليها بشروط مناخية افضل، لما كانت النهاية مأساوية! 

وهنا ننصحك أن تبدأي مسيرة الحب في الربيع، حيث الطقس جميل والأغاني فرحة، والألوان في كل مكان، وأنت لا تريدين الحب من أجل أن تملأي فراغ الوحدة لأنّ حياتك بالربيع جميلة، بل الحب اتى لأنّ طاقة الصيف الإيجابية أرسلته لك! 

ملاحظة: هذا المقال من باب السخرية، والكاتبة لا تقصد ما تقوله فعلاً!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.