بحسب فلكية عالمية... إليكم توقعات الأبراج لعام 2019!

حسام محمد | 28 كانون الأول 2018 | 14:00

على الرغم من عدم إيمان الغالبية بعلم الفلك والأبراج، إلا أنّ التوقعات السنوية التي يصدرها علماء الفلك نهاية كل عام، هي أكثر ما يتتبعه العالم، حيث يتفاؤلون بإيجابياتها ويستعدون لسلبياتها، وإن لم تكن تقنعهم.

وفي هذا الصدد ننقل لكم عبر ما يلي أهم ما كشفته أخصائية الأبراج في المعهد الوطني للبحوث الفلكية العالمة الفلكية الأسترالية كيلي فوكس:

- برج الحمل (21 آذار ـ 20 نيسان)

عاطفيًا: قد يؤدي عدم التحكّم في النفس أو عدم القدرة على التحكم بغضبك إلى وقوعك في مشكلة. أحط نفسك بأولئك الذين تثق بهم ولا تخاف من إظهار مشاعرك. سيكون نيسان في أوائله شهرًا رائعًا لقضاء عطلات رومانسية حيث سيكون القمر الجديد في مجال برجك، مما يعزز ثقتك ويساعدك على إظهار مشاعرك للشخص الذي تحب.

في وقت لاحق من نيسان، سيكون الوقت مناسبًا للاجتماع بشخص جديد أو لتوطيد وتعزيز العلاقة القائمة، خذ وقتك وتمتع بكل لحظة مع الحبيب. أما تموز فهو الشهر الأكثر رومانسية بالنسبة لك بالنسبة لعلاقة قائمة، بينما يعد كل من أيلول وتشرين الأول الشهر الأفضل للزفاف أو الالتزام الجدي والاشتقرار.


مهنيًا: قد تصبح مواردك المالية أكثر تقلبًا في شهر آذار. استمتع بالتحدي. ابحث عن مصادر دخل جديدة من مهاراتك وقم بتغيير المسلك الوظيفي تمامًا، حتى لو كان ذلك يشمل خفض الراتب.

خلال شهر تموز، قد تكون المخاطر المالية مؤلمة ولكن يمكنك التغلب على هذه العاصفة. وفي نهاية المطاف، فإن أي تضحيات مالية ستقوم بها ستكون في مصلحتك في ما بعد. حيث ستشهد تحوّلًا رائعاً في الجانب المهني من حياتك في أوائل شهر كانون الأول أواخر 2019، وهو الوقت الذي ستحصد فيه ما زرعته خلال الفترات الصعبة.

- برج الثور (21 نيسان ـ 20 آيار)

عاطفيًا: يبدو أن الغيرة هي مشكلتك في عام 2019، لكن ستتمكن من الصفح والنسيان حين يكون ذلك مناسبًا. الجميل أن أفضل أيامك في بناء علاقة عاطفية جديدة، هي الأيام القريبة من عيد الحب، حيث يعد الربيع الفصل المثالي لخوضك علاقة مثالية، ولكن كُن حذرًا من الانتهازية.

شهر آيار هو الشهر الأكثر رومانسية بالنسبة لك، في حين وجب عليك الانتباه من سوء الفهم بينك وبين حبيبك في تموز. بينما تكون فترة أواخر آب لا تنسى، حيث من المرجح أن تكون أي علاقة تبدأ في ذلك الوقت شغوفة وعميقة، بينما قد لا تكون طويلة الأمد.

مهنيًا: يبدو أن حياتك العملية مستقرة للغاية في عام 2019، مع إمكانية بسيطة لمواجهة التغيرات. فقد ترغب في أوائل شهر آذار، بجعل ظروف عملك أكثر راحة، إلى أن يجتاحك الطموح لتبذل جهداً كبيرًا، بحثًا عن راتب أفضل أو طرق لتوسيع دخلك.

في شهر أيلول، ستجد أنه من الأسهل تحمل الشخصيات الأكثر إستفزازا في العمل، إلا أن تشرين الأول لن يكون كذلك ، حيث سيتعبك التغطية على شخص ما أو تحمل المضايقات جراء تحمل مسؤوليات إضافية دون تقدير واهتمام.

هناك مؤشرات على أن عام 2020 سيقدم إمكانات هائلة لك لذا استغل 2019 بمهارة كاملة استعداداً لما هو قادم.

- برج الجوزاء (21 آيار - 20 حزيران)

عاطفيًا: تبدأ الرومانسية في هذه السنة مع بداية العام حيث أن يوم 22 كانون الثاني هو أفضل أيامك للارتباط. من جهة أخرى قد تكون على موعد مع صدفة الحظ التي قد تجعلك على اتصال مع شخص مميز جدًا. في نهاية شهر آذار تزداد ثقتك بنفسك، ولكن قد تصبح عدائياً بعض الشيء.

فصل الخريف هو فصل توطيد العلاقات، حيث إن أي علاقة بدأت بقوة في الأشهر السابقة تستقر وتتحول إلى شيء أكثر استدامة في ذلك الوقت.

مهنيًا: سترغب هذا العام بكسب المزيد من المال وستكون أقل قلقًا من المعتاد حول الرضا الوظيفي. بعبارة أخرى، أنت على استعداد للتحمل اكثر من المعتاد للحصول على أموال إضافية.

تكون أواخر كانون الثاني وحزيران وتشرين الثاني فترات تدفعك فيها القوة والعزم الداخليان إلى الأمام بغض النظر عن الظروف، ولكن احترس من بعض المشكلات في شهر آذار، في هذه المرحلة، قد تصارع لإيصال صوتك وجعله مسموعًا، ولكنك ستسطيع.

توقع حدوث صدمة مالية صغيرة في أوائل شهر تموز، ولكن بخلاف ذلك يبدو أن السنة مليئة بالوفرة المالية، حتى إذا كانت طريقة كسبه ستكون بسيطة وسهلة.

- برج السرطان (21 حزيرن - 21 تموز)

عاطفيًا: ستشعر كأنك شخص جديد تمامًا وستجلب 2019 لك بداية قوية لحياة الحب، وذلك منذ بدايتها، كما أنّها تحمل فرص المصالحات مع الشريك وجعل العلاقات أقوى.

أما إذا كنت عاذباً فإن شهر آيار سيكون أكثر الأشهر فرصاً للارتباط، في حين قد يحمل لك شهر تموز بعض اللحظات الصعبة لك ولحبيبك حيث سيتوجب عليك الصمود لحل الأزمات التي يمكن أن يصعب حلها

مهنيًا: على الرغم من اهتمامك بالجانب المهني منذ بداية العام إلا ان نهاية الشهر الأول قد تحمل لك ضربة تؤثر في دخلك، حيث تعد الأشهر كانون الثاني، حزيران، وأيلول، أشهراً صعبة قد تحمل خيبات أمل عديدة، ولكن لا تستسلم.

على الرغم من الصدمات، فإن أوائل شهر نيسان ستكون فترة جيدة ينبغي عليك الاستفادة منها عبر ترك انطباع جيد في مقابلات العمل أو فرص الترقية.

أما في حال أردت أن تبدأ مشروعاً خاصاً جديداً فإن شهر آب هو الأفضل، في فترة تمتد إلى تشرين الأول، حيث من الممكن أن تحصد نتائج جيدة بشكل سريع.

- برج الأسد (22 تموز - 21 آب)

عاطفيًا: تعيش مشاعر مثيرة للاهتمام، لا سيما اذا كنت عازبًا أو ممن يبحثون عن الحب وذلك بدءاً من نهاية الشهر الأول، في حين يكون أول شباط هو الوقت الأنسب للزفاف أو الخطوبة لغير المرتبطين، في حين ستحمل أشهر الصيف توترات كثيرة في علاقتك بالشريك.

أما في حزيران وأيلول فيجب عليك الحذر من أن تؤثر عدم الثقة والغيرة على علاقاتك العاطفية التي قد تتسبب بمشاكل عديدة والتي سيتوجب عليك الصمود أمامها

مهنيًا: يطغى على جو العمل الوفرة المالية في أوائل عام 2019، خاصة في شهر شباط. ومع ذلك، قد تبدأ في التساؤل عما إذا كانت هذه ماهية الحياة. مع اقتراب العام، ستصبح مهمتك إيجاد معنى في عملك ومهنتك اكثر أهمية بالنسبة لك من المبلغ الذي تكسبه، وهذا قد يؤدي إلى بعض الخيارات المدهشة من جانبك، لذا لا تتفاجأ إذا وجدت نفسك مع أفكار التغيير الجذري في الحياة المهنية.

- برج العذراء (22 آب - 21 أيلول)

عاطفيًا: سيساعدك الأسبوع الأول من السنة في تحدد المسار. سترغب في العثور على ما ينقصك، سواء كان ذلك مع شريكك الحالي أو شخص آخر. إذا كانت العلاقة القائمة صعبة، يمكن أن يكون شهر آذار هو الوقت المطلوب وقد يشير إلى بداية جديدة في علاقتك ، أو استراحة.

أما بالنسبة للتغيّرات الرئيسة الأخرى في حياتك العاطفية فستأتي في شهر كانون الأول، لذا يبدو ان موسم الأعياد والحفلات هذا العام مثالي للعثور على شريك جديد إذا كنت تبحث عنه، لذا لا تخاف من استغلال الفرصة.

مهنيًا: هناك مؤشرات على وجود بعض التوتر بينك وبين زملاء العمل، خاصة إذا كنت قد شعرت بأنك متجاهل أو أقل من قيمتك في الآونة الأخيرة. حاول أن لا تعتبر الأمر شخصياً. حاول الثبات هناك حتى أوائل آذار حيث ستحل الأمور بشكل كبير، في حين تعتبر الفترة من أواخر آذار إلى أواخر نيسان هامة بالنسبة لدخلك الذي ستستطيع زيادنه بشكل يرضيك.

أما إذا كنت ترغب في تغيير الوظائف في عام 2019 فإن الفترة بين أيلول ومنتصف آب هي الوقت المناسب للبحث عن وظيفة أو اجراء المقابلات.

- برج الميزان (22 أيلول - 22 تشرين الأول)

عاطفيًا: لن ترسو سفينتك العاطفية بسهولة، ولكنك ستعيش مرحلة رومانسية جدًا في أواخر نيسان. أما إذا كنت ترغب في استعادة السلام في علاقة حالية، فإن بداية شهر نيسان هي أفضل وقت.

مهنيًا: تغيرات كثيرة قد تشهدها حياتك المهنية حيث قد تجد نفسك في بيئة عمل جديدة تمامًا، حتى وإن بقيت في نفس مكان عملك، فربما تغيرت شروط مسؤولياتك الوظيفية، أو كان هناك زملاء جدد في الموقع.

آيار هو شهر جني الأموال بالنسبة لك. إذا تمكنت من الخروج من فترة الانتقال الصعبة، فسوف تستقر الأمور في هذا الشهر، لتحقق فيما بعد نجاحات كبيرة تتوجها في أيلول.

- برج العقرب (23 تشرين الأول - 21 تشرين الثاني)

عاطفيًا: إذا كنت عازبًا، سيكون الشهر الأخير هو الفرصة لتقابل شخصاً سيكون له له تأثير كبير في حياتك المستقبلية. أما إذا كنت مرتبطاً فإن يوم عيد الحب سيكون يوم رائع لك ولشريكك على الرغم من بعض العواقب في بداية آذار تنتهي تدريجياً.

في شهر تموز سيحصل توتر يؤثر على حياتك العاطفية بطريقة ما. إذا كانت ظروف العمل لديك غير مؤاتية لتحقيق توازن جيد بين العمل والحياة، فتوقع أن يكون هذا مصدرًا رئيسًا للتوتّر في عام 2019، والتي ستستطيع الوقوف في وجه مع بداية الشهر الأخير من العام.

مهنيًا: فيما يخص العمل تنفق كأنه لا يوجد غد، بينما ستكون الصدمة في طريقها إليك، والتي ستؤثر عليك في منتصف شهر شباط، والتي سترفض عليك قرارات مثيرة، ومهمة إلى أن تعود الأمور إلى مجاريها في شهر حزيران، بينما يرفع شهر تموز بك إلى القمة تدريجياً، ليكون شهر آب الأفضل لبدأ مشروع جديد.

برج القوس (22 تشرين الثاني - 20 كانون الأول)

عاطفيًا: إذا كنت عازباً فإن نهاية الشهر هي أفضل فترة للارتباط، حيث من الممكن أن تجد نفسك مرتبكًا بشكل غير مفهوم تجاه شخص ما، لتدخل في علاقة خارجة عن السيطرة قد تتوج في منتصف شباط.

أما إذا كت مرتبطاً فإن آذار شهر قد يحل الغضب محل العاطفة لفترة من الزمن. يجب أن تهدأ الأمور في الصيف، مع دخول الزهرة لمنطقتك المحبّبة في شهر حزيران والقمر الجديد في نفس المنطقة مما يبعث على الأمل ببداية جديدة.

مهنيًا: للأسف فإن بداية العام ستحمل لك المتاعب مهنياً ولكن أي صدمات مالية لن تدوم طويلاً. سيساعد القمر الجديد في بداية شهر شباط لإعادة وضعك على المسار الصحيح، ربما مع طريقة مختلفة لزيادة دخلك.

في شهر تموز، قد يتوجب عليك الانتقال أو السفر من أجل متابعة حياتك المهنية. هذا مصدر إزعاج بلا شك، ولكن مرة أخرى، وراء الاضطراب يمكنك العثور على الفرص.

في أوائل الشهر الأخير من 2019، يمكنك أن تتوقع زيادة في الدخل، ولكن أيضًا تحول في موقفك تجاه الوفرة والتمويل. يركّز كسوف الشمس في أواخر شهر كانون الأول على ما لديك مقابل ما تريد وما تحتاج إليه - وتتغير فلسفتك الخاصة في هذا الأمر بالفعل.

برج الجدي (21 كانون الأول - 18 كانون الثاني)

عاطفيًا: يسلّطا كوكبا المشتري وأورانوس في منتصف شهر كانون الأول الضوء على طفرة هائلة في الإبداع، هذه هي اللحظة المثالية لبدأ مشاريع فنية طموحة، أما بالنسبة للمرح وروح الدعابة فهو يعد موضوعًا رئيسًا في حياتك العاطفية هذا العام، وأبرزها ربما عندما يدخل المريخ النشيط إلى منطقة المرح في يوم عيد الحب.

سواء أكنت عازبًا أم تتواعد أو بعلاقة راسخة، فأنت تريد إعادة السحر إلى الحب وستستمتع بالعفوية والسخرية في الحب. بعدها ببضعة أسابيع يدخل كوكب التمرد أورانوس أيضًا إلى منطقة المرح لفترة إقامة طويلة.

كُن حذرًا فقد لا يحب شريكك موقفك الجديد غير المسؤول تجاه الحب. في منتصف نيسان قد يكون هناك توتر عندما يثير المريخ مشاعر الغضب في منطقة الحب، وفي شهر تموز، يجلب المريخ - أورانوس القوي الغيرة ويهددون الحياة العاطفية.

مهنيًا: العمل هذا العام هادئ نسبيًا. وكما هو الحال دائمًا، فأنت تعمل بجد وتسعى لتحسين قوتك، وهذا من شأنه أن يمدك بدفعة قوية في أوائل شهر شباط عندما يكون هناك قمر جديد في منطقتك المالية. افتح بداية جديدة في التخلص من الديون عند هذه النقطة أو ابحث في موهبة غير مستخدمة قد تجلب بعض الدخل.

الفترة بين أواخر آذار وأواخر نيسان ستشمل بعض التغييرات في العمل. تبرز مرحلتان كاملتان متتاليتان في منطقتك المهنية بقرارات صعبة يتعين عليك اتخاذها، أو خيارات يبدو أنها تتعارض مع بعضها البعض.

قد لا تكون ظروف العمل مثالية لبضعة أشهر، ولكنك ستتحملها إذا اتبعت طريقك الخاص مع مواصلة العمل بجد.

أفضل فترة للعثور على الوظيفة أو الترقية أو السعي لحصد نتائج العمل الناجحة هي بين أواخر أيلول وأوائل تشرين الأول.

برج الدلو (19 كانون التاني - 17 شباط)

عاطفيًا: قد تظن انك أناني هذا العام. ليست هذه نيتك، ولكن أفكارك مغمورة بالأسئلة الكبيرة في الحياة التي لا تكون بالضرورة متعلقة بالحبيب. بينما قد تعيش العديد من التوترات والصراعات في شهر آذار حتى على مستوى عائلتك. تبدأ التوترات وسوء الفهم في النصف الأول من العام في التلاشي بعد ظهور القمر الجديد في منطقة الحب في أوائل آب.

مهنيًا: في مجال العمل ينعكس تركيزك على المشروعات المجتمعية أو القضايا الخيرية في حياتك العملية هذا العام. كُن حذرًا للغاية في علاقاتك مع زملائك المتطوعين أو الزملاء غير الربحيين في الشهر الأول والسادس والسابع حيث من الممكن أن يسيئوا فهم نواياك الحسنة واستغلالها.

منتصف شهر آيار هو وقت واعد، في حياتك المهنية حيث سيشيد الآخرون في عملك ما يدفعك للتقدم والترقية. كما من المرجح رؤية مزيد من التقدم الوظيفي في الخريف وخاصة في أواخر شهر تشرين الأول والثاني حيث سيكون لديك الطاقة والرغبة في إحداث تغيير حقيقي للعالم، ومن المرجح أن تستطيع.

برج الحوت (18 شباط - 19 آذار)

عاطفيًا: بالنسبة للحب فهو عام هادئ نسبيًا في حياتك العاطفية. إذا كنت سعيدًا بعلاقة ما، فمن المحتمل أن تظل كذلك. أما إذا كنت عازبًا، يمكنك الاستمتاع بالكثير من اللقاءات الجيدة

أواخر شهر شباط هو وقت ممتاز لقضاء شهر عسل ثاني أو لتقديم وعود خاصة لأحبائك. تصل الزهرة إلى برجك في نهاية شهر آذار، لذا فإن فصل الربيع بشكل عام هو موسم رومانسي هذا العام.

يقع كسوف الشمس في أوائل شهر تموز في منطقة الخطر، لذلك قد تكون هناك صدمة إذا كنت أنت أو حبيبك أقل صرامة في الآونة الأخيرة. كما أن كوكب المريخ يمر أيضًا بمنطقة العاطفة في هذا الوقت، لذا قد تؤدي الغيرة والتنافس إلى تقويض العلاقة لمدة شهر أو شهرين.

من المحتمل أن تكون نهاية آب أحد هذه الأوقات الشافية في حياتك العاطفية. في غضون أسبوعين، يتحول كل من الزهرة والمريخ إلى منطقة الحب مع القمر الجديد هناك أيضًا - وهذا وقت بداية جديدة. سواء أكان ذلك شفاء العلاقة الراسخة أو المراحل المبكرة لعلاقة جديدة، فإن الصيف المتأخر يجلب السلام والمحبة والوئام بالتأكيد.

مهنيًا: إن العمل والمهنة هما من أكثر المناطق الفلكية ازدحامًا بالنسبة لك في عام 2019، لذلك يمكنك أن تتوقع حدوث تقدّم كبير. منذ بداية العام، تم تحديد المريخ في منطقة المال، مما يساعد على زيادة دخلك وزيادة ثروتك. إن ارتباط الزهرة-المشتري في نهاية الشهر الأول يقع في منطقة حياتك المهنية، لذا قد تجد نفسك في المكان المناسب وفي الوقت المناسب، ولكن امسك أعصابك واصمد. تجلب فترة منتصف شهر شباط تقاربًا بين كوكب المريخ وأورانوس المتقلب في منطقتك المالية، لذا احصل على نصيحة واستشارة الخبراء عند الحاجة. هناك دلائل على أن ثروتك المالية والمهنية مضمونة هذا العام - فربما تصبح كسولة قليلاً أو تشعر بعدم الاهتمام. احترس من هذا وعالج الامر قبل أن يصبح مشكلة مع طريقة تفكيرك وموقفك. يمكن للقمر الكامل في منطقتك المهنية في منتصف شهر حزران أن يبرز أي غطرسة طورتها، لذا حاول البقاء متواضعًا، وعمومًا فالقمر المكتمل في منطقتك المالية في منتصف شهر تشرين الأول، بالإضافة إلى القمر الجديد في أواخر نوفمبر يشيران الى انتهاء عام 2019 في مكانة جيدة من الناحية المالية والعملية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.