ماذا تعلم العرب في سنة 2018؟

جاد محيدلي | 26 كانون الأول 2018 | 13:30

مع اقتراب انتهاء العام الحالي، يبدأ الحديث عن ذكريات هذا العام، وماذا استفاد فيه كل إنسان، وما الخبرات والتجارب التd مر بها حتى يستطيع الاستفادة منها في أيامه المقبلة، أو حتى يتذكر المآسي والمواقف الصعبة التي مرّ بها وتعلم منها الكثير من الدروس. وبينما يستعد العالم أجمع على أرض الواقع للاحتفال بالعام الجديد، الحال في العالم الوهمي لم يكن مختلفاً كثيراً. فانتشر في موقع تويتر هاشتاغ #ماذا_تعلمت_في_2018 الذي حلّ في المراتب الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً في عدد من الدول العربية ولقي تفاعلاً واسعاً ومشاركة كبيرة.

وتحت هذا الهاشتاغ قام الناشطون والرواد بتوثيق خلاصة تجاربهم وما زودهم به العام 2018 من تجارب وخبرات قبل نهايته، حيث لم تقتصر المشاركة على جنسية بلد محدد، بل امتدت لمعظم أبناء الوطن العربي. لكن الناشطين انقسموا إلى فريقين إجمالاً، فمنهم من تعامل معه بجدية، وحاول تلخيص رسالة تحمل حكمة أو جانباً من الخبرة التي تعلمها في هذا العام، فيما ذهب قسم آخر إلى أخذ الموضوع على محمل السخرية. فماذا تعلّم العرب برأيكم في سنة 2018؟

حال الشباب العربي

يبدو أنها كانت سنة سيئة للبعض

نصيحة مهمة

الإصرار هو الطريق الوحيد للنجاح

نصائح بالجملة

مرحلة "الطز"

لماذا؟

أين الحظ؟ أنا لا أراه

مشكلة كل الطلاب

الواقع المؤلم

الله يا فخر العرب



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.