من الكرسي المتحرك إلى عالم الرياضة ومواقع التواصل... كيف حصلت المعجزة؟

جاد محيدلي | 3 كانون الثاني 2019 | 11:54

كثيرة هي المصاعب التي يواجهها الإنسان في حياته الا أنه وبفضل الإصرار والتمسك بالحياة يستطيع التغلب على كل هذه المصاعب والمحن. هذه الحكمة دخلت الى حياة الشاب الهندي سوجيث كوشي فارغيس الذي خرج في ليلة الـ31 من آذار في عام 2013، مع أصدقائه في إحدى جولاتهم الليلية المعتادة. ولكن كان ركوبه لدراجته النارية آخر شيء يتذكره هذا الشاب قبل استيقاظه في غرفة العناية المركزة بعد غيبوبة دامت لـ3 أيام. من حسن حظ سوجيث أنه بقي على قيد الحياة بعد تعرضه لحادث سير مروع الا أنه أصبح مقعداً. لكن هذه لم تكن النهاية عنده بل كانت البداية.

فارغيس الذي ولد وعاش حياته في الإمارات العربية المتحدة، لطالم كان يهتم بعالم الرياضة وكانت يومياته تتضمن العديد من النشاطات مثل كرة السلة والجري والفنون القتالية، وكان بالفعل في طريقه إلى أن يصبح ملاكماً محترفاً. ولذلك، كان حادث السير الذي تعرض له قبل 5 سنوات بمثابة صدمة له، حيث توقفت حياته الرياضية بأكملها فجأة. عانى فارغيس من العديد من الإصابات بسبب الحادث، ومنها 18 كسراً في الجمجمة، و3 أضلاع مكسورة اخترق أحدها رئته، إضافةً إلى إصابة في النخاع الشوكي على مستوى الصدر نجم عنه فقدان قدرته على الحراك من أسفل خصره.

وقال الشاب الذي يبلغ من العمر 26 عاماً، في مقابلة مع قناة CNN: "مررت بالعديد من المراحل بعد الحادث مثل الغضب، والاكتئاب، والقلق. وبعد حياةٍ مليئة بالنشاطات، تغيرت حياتي جذرياً بعد بضعة أشهر من الحادث، إذ وصلت إلى مرحلةٍ لم أستطع فيها رفع جسدي عندما أريد نقل نفسه إلى الكرسي المتحرك". ولذلك، قرر فارغيس عندما عاد إلى دبي في عام 2015 إبقاء نفسه مشغولاً، فقرر استرجاع لياقته البدنية والعودة الى عالم الرياضة.

رحلة الإصرار والتمسك بالحياة بدأت بنشر فارغيس مقاطع فيديو له وهو يمارس الرياضة عبر حسابه الخاص في موقع إنستغرام، ومن خلالها أراد توصيل رسالة وهي: "ما يعتبره الناس مستحيلاً هو أمر ممكن إن كرسوا أذهانهم وقلوبهم له. وقمت بإثبات أن الأمر ممكن". وبسبب هذه الفيديوات تحول الشاب الى نجم ومصدر إلهام في مواقع التواصل، حيث يتابعه الآلاف ليستمدوا الأمل من معاناته التي تحولت الى معجزة.

ففي نهاية الأسبوع، يتنقل فارغيس بمفرده من الشارقة إلى دبي باستخدام الباصات والمترو ليمارس الرياضة في نادٍ رياضي قريب من منطقة الخليج التجاري، وأصبح واحداً من المؤثرين في مجال اللياقة البدنية الذين شاركوا في تحدي دبي للياقة، والذي أطلقه ولي عهد دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم. وعلى سبيل المثال استطاع شد سيارة وزنها ألف و200 كيلوغرام بقوة يديه فقط على كرسيه المتحرك. ويؤمن فارغيس أنه سيعاود المشي مجدداً في المستقبل. وختم كلامه قائلاً: "سوف أمشي.. إنها فقط مسألة وقت قبل أن يحدث الأمر. والعودة إلى الحلبة هي من أكثر الأمور التي أتطلع إليها".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.