تحدي "بيرد بوكس" يجتاح العالم وتحذيرات من كوارث نتائجه!

جاد محيدلي | 4 كانون الثاني 2019 | 20:00

إنتشرت في السنوات الماضية الكثير من التحديات في مواقع التواصل الإجتماعي كتحدي دلو الثلج أو رقصة كيكي، وعام 2019 بدأ أيضاً بظهور تحدٍ جديد في السوشيل ميديا، وهو "تحدي" بيرد بوكس bird box challenge"، الذي شارك فيه الآلاف حول العالم وحصد إنتشاراً كبيراً. وكما أُطلقت التحذيرات حول خطورة رقصة كيكي التي قد تؤدي الى حوادث سير وسقوط إصابات، فإن هذا التحدي الجديد لا يخلُ من المخاطر أيضاً وقد يؤدي الى كوارث قد تكون نهايتها الوفاة.

"بيرد بوكس" هو تحدي جديد اقتبسه رواد مواقع التواصل من فيلم "bird box"، للنجمة العالمية ساندرا بولوك، وكان قد عرض على شبكة "نتفليكس" وحقق 45 مليون مشاهدة في أسبوع واحد فقط. هذا النجاح الهائل أدى الى ظهور هذا التحدي الجديد الذي يقوم الشخص فيه بإغماض عينيه بقطعة قماش ويسير في تحد يحاول خلاله ألا يصطدم بشيء، إلا أن جنون التجربة دفع البعض لدخول التحدي أثناء قيادة السيارة على الطريق السريع، كما خاض رجل التحدي ومعه ابنتاه الصغيرتان، وأثناء ذلك اصطدمت ابنته الصغرى في الحائط بقوة ما دفعها للبكاء. في حين قام آخرون بإغماض أعينهم أثناء القيام بمهمام خطيرة مثل تقطيع الطعام أو الأعمال اليدوية. فكرة إغماض العينين أتت بالطبع من الفيلم الذي تدور أحداثه بينما يُغمض الأبطال أعينهم، حيث تخوض ساندرا بولوك وأطفالها مغامرات كبيرة في الفيلم دون التمكن من رؤية شيء أمامهم.

تحدي "بيرد بوكس" الذي حظي بمشاركة آلاف الشباب الذين نشروا مقاطع فيديو مصورة للحظات خوضهم التحدي الجنوني، لم يقتصر على وضع قطعة قماش على العين والسير حتى الارتطام بأي جسم صلب، لكن كان هناك جزء آخر من التحدي يبدأ أيضاً بوضع قطعة القماش على العين، ثم الرقص أو العزف على الموسيقى.

خطورة هذا التحدي تكمن بإمكان تعريض الشخص لمخاطر عديدة أثناء إرتطامه بشيء ما أو أثناء وقوعه على الأرض. وبعد انتشار "bird box challenge" حذرت شبكة نتفليكس رواد مواقع التواصل الاجتماعي وذلك حفاظاً على سلامتهم ومنعاً لتعرضهم للمخاطر. وقالت الشبكة: "لم نعتقد أننا سنضطر لقول ذلك، لكن من فضلك لا تؤذ نفسك مع هذا التحدي، لا نعرف كيف بدأ ذلك، ونقدر كم الحب والدعم الذي تقدمونه، لكن تذكروا جيداً أن الفتاة والصبي في الفيلم لم تكن لديهما أي أمنية لعام 2019، إلا أن لا ينتهي بك المطاف في المستشفى، في محاولة لنشر يومياتك وأنت معصوب العينين".

وتدور قصة الفيلم حول رحلة الأم مالوري، التي تقوم بدورها ساندرا بولوك، وطفليها الذين يجبرون على وضع عصبة على أعينهم أثناء بحثهم عن ملجأ آمن في عالم مدمر تجتاحه الوحوش التي يمكن أن تقودهم إلى الانتحار في لحظة بمجرد النظر إليهم. 




إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.