تنمر وعنصرية وانتقادات... ملكة جمال الجزائر تثير البلبلة!

جاد محيدلي | 7 كانون الثاني 2019 | 17:30

حفل انتخاب ملكة جمال الجزائر هذا العام لم يمر مرور الكرام، بل أثار جدلاً واسعاً في مواقع التواصل الاجتماعي سرعان ما تحول الى حرب بين المدافعين والمعارضين. وتوجت الشابة خديجة بن حمو بلقب ملكة جمال الجزائر لسنة 2019 بعد منافسة بين 16 فتاة. وتعرضت حمو التي تنحدر من ولاية أدرار الواقعة في جنوب البلاد إلى انتقادات سلبية طالت شكلها واعتبر كثيرون أنها لا تستحق اللقب ومظهرها الخارجي متواضع ويوجد الكثير من الجزائريات أجمل منها. وفي هذا الإطار، إنتشر في موقع تويتر هاشتاغ #ملكة_جمال_الجزائر الذي احتل المراتب الأولى في قائمة المواضيع الأكثر تداولاً ولقي إنتشاراً واسعاً، وانقسم المغردون إلى قسمين، قسم شكك في نتائج المسابقة وتهجم على ملكة الجمال بكل الطرق، وقسم استنكر الانتقادات العنصرية التي طالت الشابة واعتبروها دليلاً على نظرة المجتمع الدونية تجاه سكان الجنوب وذوي البشرة السمراء.

بعض الانتقادات التي طالت الملكة كانت عنصرية بامتياز وتمحورت حول لون بشرتها، الا أن انتقادات أخرى تساءلت عن سبب فوزها في المسابقة على الرغم من أنها ليست الأجمل بين المتسابقات حتى، ولا تستطيع تمثيل الجزائر لأن هناك الكثير من الجزائريات أجمل منها، كما اعتبروا أن مسابقة ملكة الجمال تتعلق بشكل عام بالجمال الخارجي وهي ليست مسابقة جمال الأخلاق على سبيل المثال، بينما رأى آخرون أن معايير الجمال قد تختلف وهناك العديد من الأمور الأخرى التي يُنظر إليها كالذكاء والثقافة والثقة بالنفس.

وردت خديجة على منتقديها في مواقع التواصل الإجتماعي، معتبرةً إن معايير اختيار ملكة جمال تتجاوز الشكل الخارجي.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.