تعرفوا إلى مسجد الـ99 قبة الذي بلغت تكلفته 9 ملايين دولار!

جاد محيدلي | 8 كانون الثاني 2019 | 12:00

صمم المهندس المعماري أنجيلو كانداليباس، مسجداً جديداً في سيدني يختلف من حيث الشكل والمضمون، بحيث يتميز بـ99 قبة حجرية، وهو مستوحى من أسلوب التصميم الوحشي والذي كان منتشراً بين خمسينيات وسبعينيات القرن الماضي. الهدف من هذا التصميم الغريب وغير المألوف لم يتمحور فقط حول هيكله الخارجي، بل في جوهره وهدفه ورسالته، التي من المفترض أن تعمل على تحسين العلاقات بين الأديان في ضاحية سيدني "بانش بول". وصمم كانداليباس المسجد ليكون مكاناً مقدساً، يمكن جميع أفراد مجتمع المنطقة زيارته، بغض النظر عن دياناتهم ومعتقداتهم.

ساحة المسجد تُمكّن جميع الناس من استخدام المبنى، حيث صممت الأبواب لتكون موجهة إلى جهة الشارع، مما يجعلها تبدو وكأنها دائماً مفتوحة أمام عامة الناس، وهذا المشروع كلّف تسعة ملايين دولار أميركي. مسجد بانش بول باختصار هو تحفة معمارية حديثة. ومن المتوقع أن يصبح أحد الرموز الجديدة في غرب سيدني، والتي تعتبر إحدى المناطق الأكثر تنوعاً ثقافياً ودينياً، والأسرع نمواً في أستراليا. تصميم المسجد الاسمنتي "الوحشي" يتحدى التصورات المتوقعة لتصميم المساجد الاعتيادية. وأعاد المهندس كانداليباس تصميم فكرة هيكل المسجد الخارجي كلياً، مستغنياً عن مفهوم القبة المركزية في الوسط، والمآذن الأربع المعتادة، واعتمد تصميماً يقرب مساحات المسجد من بعضها.

وواجه مجتمع "بانش بول" المسلم صعوبات عدة في إيجاد مهندس معماري متدين لتصميم المسجد، لكن كانداليباس أعطاهم الثقة بأن أسس المسجد الدينية ستدمج في هيكل مسجد غير تقليدي، مما سيجعله يحتفظ بمعناه كمساحة مقدسة. وعلى الرغم من أن كانداليباس يتبع الكنيسة المسيحية اليونانية الأورثوذوكسية الا أنه قرر بناء المسجد بعد، فترة تردد في البداية، لكونه لم تكن لديه الثقافة الكافية عن الدين الإسلامي لبناء مساحة مرتبطة به، إلّا أنه وجد إلهاماً لبناء المسجد من خلال رحلة قام بها إلى أحمد آباد وآجرا في الهند. وبعد تزويد المبنى بـ99 "نصف قبة" متتالية بدلاً من قبة كبيرة رئيسية واحدة، سيقوم فنانون خطاطون أتراك بالعمل لمدة شهر لتخطيط كل واحدة من القبب بأسماء الله الـ99.


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.