دمشق محرومة من الغاز وأيمن زيدان: نكره صقيعكم وعتمتكم!

حسام محمد | 14 كانون الثاني 2019 | 11:29

أزمة خانقة هي تلك الأزمة التي جعلت السوريين يتحدثون عن مدى إمكان تأمين أسطوانة غاز منزلية أكثر من أي شيء آخر، وذلك في فترة تشهد عواصف قاسية شديدة البرودة، وانعدام سبل التدفئة المعتمدة على بدائل للغاز.

وتشهد سوريا منذ نحو شهر أزمة نقص في مادة الغاز المنزلي، في حين أن الحرب التي أوشكت هناك على نهايتها غيرت من واقع إمكانية الحصول على المازوت بأسعار بسيطة كما كانت عليه الحال قبل الحرب، كما أن التدفئة عبر الكهرباء أمر مكلف، عدا عن أن الحرب أسهمت أيضاً في تطبيق أنظمة تقنين قاسية على الكهرباء.

وتنوعت ردات فعل السوريين على هذه الأزمة، التي أقصى ما يمكن أن يخفف من آثارها، أن تقف بين فترة وأخرى (حيت يتم تأمين القليل من الغاز) على طابور طويل، ستحارب فيه من أجل الحصول على أسطوانة غاز قبل انتهاء الكمية.


ولم تقتصر ردات الفعل المنتشرة على فئة معينة من الشعب، إذا انتقدها بعض المسؤولون والفنانون والمثقفون وغيرهم من فئات المجتمع السوري، كما أثارت القضية اهتمام الاعلامين وخصوصاً في ظل انتشار سوق سوداء، تباع فيها أسطوانات الغاز بأسعار مرتفعة جداً.


ونشر الفنان أيمن زيدان على صفحته الشخصية في فيسبوك عدة منشورات اعتبر فيها أن نصر سوريا على الحرب منقوص، عندما لا يستطيع السوريون أن ينعموا بالدفئ في وطنهم، قائلاً: "تباً للصقيع والعتمة".


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.